بغداد 32°C
دمشق 27°C
الثلاثاء 29 سبتمبر 2020

الأسد يعلق على مقتل البغدادي وعلاقة إردوغان بالفصائل المتشددة


صرح الرئيس السوري، بشار الأسد، أنه لم يكن هناك أيّ دور سوري في عملية مقتل زعيم تنظيم «داعش»، أبو بكر البغدادي، وأن دمشق لا تعلم إن كانت العملية حقيقية؛ أم لا.

وقال الأسد، في مقابلة مع التلفزيون السوري الحكومي اليوم الخميس، «لم نسمع بهذا الموضوع سوى من الإعلام، ولم يكن لنا أيّة علاقة، والأهم من ذلك لا نعرف إذا كانت العملية حصلت أم لا».

وأكد الأسد على أنه «لا يوجد أيّ تواصل بيننا وبين أية مؤسسة من المؤسسات الأمريكية»، لافتا إلى أن «البغدادي كان في السجون الأمريكية في العراق وأخرجوه ليلعب هذا الدور، فهو مجرد شخص يبدل ويستبدل في أي وقت».

وأوضح الرئيس السوري أن«الاتفاق الروسي التركي مؤقت وليس دائم، وعلينا أن نفرق بين الأهداف النهائية أو الاستراتيجية وبين التكتيك»، مضيفا أن «الاتفاق لجم أطماع أنقرة، وقطع الطريق على أمريكا، وعلى دعوة التدويل التي طرحتها ألمانيا».

ولفت إلى أن «التحرير التدريجي، الذي يحصل في إدلب، سيحصل في المنطقة الشمالية، بعد أن تستنفذ كل الفرص السياسية».

وفيما يخص الأكراد، قال الرئيس السوري، إن «معظمهم كانوا دائما مع الدولة السورية، وكانوا يتواصلون معنا ويطرحون أفكارا وطنية حقيقية، ونعم بكل بساطة نستطيع أن نعيش مرة أخرى معا، وإذا كان الجواب لا فهذا يعني أن سوريا لن تكون مستقرة في يوم من الأيام».

وأضاف الأسد، أن «الخطأ الذي حصل هو أن مجموعة من الأكراد وضعوا أنفسهم نواباً، ليس فقط عن الأكراد، وإنما عن العرب أيضاً»، مشدداً على أنه «من حقنا أن ندافع عن وحدة أراضينا، وأن نكون حذرين من الطروحات الانفصالية»، وفق قوله.

واعتبر الأسد أن الوجود التركي، في #عفرين إن لم يكن بصفة محتلّ، فهي هناك راعية للإرهاب وهي من تقود الفصائل المسلحة المتشددة هناك.

وقال الأسد إن «كل من يقاتل في إدلب هم جيش تركي، سواء كان اسمهم قاعدة أم أحرار الشام، وهؤلاء أقرب إلى قلب إردوغان من الجيش التركي نفسه، مضيفا «ما يحصل في الشمال على أهميته وكبر مساحته لا يلهينا عن أهمية إدلب».

وكشف الأسد عن وجود لقاءات على المستوى الأمني بين تركيا وسوريا، بالأضافة إلى لقاءات أخرى على المنطقة الحدودية عند نقطة كسب، أو في روسيا بوجود ورعاية الطرف الروسي.

ووصف الرئيس السوري، نظيره التركي، بـ«شخص الانتهازي» قائلاً: «ولا يشرفني اللقاء به، بعيداً عن احترامنا للشعب التركي الجار لنا».

واعتبر أن أردوغان «يمارس الزعرنة السياسية على أوسع نطاق، ويكذب على الجميع ويبتز الجميع وينافق علنا»، مضيفا «إذا كان لدى بيدرسون الأدوات والقدرة على حل الوضع في إدلب من دون عملية عسكرية شاملة، فهذا شيء جيد».


التعليقات