مجدداً.. “قسد” تحمل أمريكا مسؤولية الخروقات التركية لوقف إطلاق النار

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

حملت #قوات_سوريا_الديمقراطية (قسد)، الولايات المتحدة الأمريكية مسؤولية ما وصفته بـ”#الخروقات#التركية منذ توقيع اتفاق وقف إطلاق النار، مطالبة إياها باتخاذ “موقف واضح”.

وقالت القيادة العامة لـ “قسد” إنها وافقت على شروط وقف إطلاق النار بضمانات ووساطة أمريكية، لذا عليها “تحمل مسؤولياتها كضامن وإعطاء جواب مقنع وموقف واضح من الخروقات التي تقوم تركيا والفصائل الموالية لها وأن تكون منصفة وعادلة في مواقفها”.

وأضاف البيان إن تركيا تنتهك وقف إطلاق النار وتزيد من حجم الكارثة الإنسانية بشكل متعمد ومدروس، وإنها “احتلت” منذ يوم وقف اطلاق النار وإلى الآن، مساحة جغرافية تقدر بـ ١١٠٠ الف ومئة كم مربع، تضم ٥٦ قرية، في كل من شمال بلدة عين عيسى وشرق مدينة #كوباني وشرق #رأس_العين وشمال غرب #تل_تمر.

واتهم البيان تركيا بالتسبب بنزوح 30 ألف مدني منذ إعلان وقف إطلاق النار، ومقتل وإصابة العشرات، إضافة إلى مقتل 182 مقاتلا من قسد وجرح 243، وفق ما ورد.

وأشارت “قسد” إلى أن تركيا والفصائل الموالية لها شنت ١٠٨ هجوماً برياً منذ وقف اطلاق النار كما أن طائراتها المسيرة المسلحة قصفت ٨٢ موقعاً بينما قصفت مدفعيتها الثقيلة ١١٠ موقعاً أخر خارج منطقة العمليات العسكرية المتفق عليها.

وكانت تركيا والولايات المتحدة قد توصلتا يوم ١٧ تشرين الأول/أكتوبر إلى إعلان وقف إطلاق للنار، قضى بانسحاب قوات سوريا الديمقراطية إلى عمق 32 كلم جنوب الحدود.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قد صرح اليوم أنه سيستمر في عملية “نبع السلام” بسبب عدم انسحاب قوات سوريا الديمقراطية إلى المسافة المطلوبة.

وسبق أن طالبت “قسد” الولايات المتحدة الأمريكية، الأسبوع الماضي، بتحمل مسؤوليتها في وقف انتهاكات التركية لاتفاقية وقف إطلاق النار.

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/dAwGx
جانو شاكر

جانو شاكر

صحفي مقيم في القامشلي، يكتب في القضايا الاجتماعية والسياسية، عمل كمراسل في عدد من المناطق السورية خلال سنوات الحرب، يعمل في مجال التدريب الصحفي محليا.
المزيد