بغداد 32°C
دمشق 24°C
السبت 19 سبتمبر 2020

جرحى بحالة حرجة بعد تفجيرات قرب المربع الأمني في القامشلي


نقل ثلاثة جرحى من أصل 42 وقعوا أمس، عقب التفجيرات الثلاثة التي ضربت شارع الوحدة بمدينة القامشلي، إلى إقليم كردستان، نتيجة حالتهم الجرحى، فيما كشفت الإدارة الذاتية عن مقتل اثنين من موظفيها وإصابة أربعة من قوات الأسايش.

ووثق نشطاء أسماء 42 مصاباً في مشافي المدينة كانوا قد وقعوا نتيجة التفجيرات الثلاثة التي جرت أمس في شارع الوحدة قرب المربع الأمني وسط القامشلي، اثنان منها نفذا بسيارتين مفخختين والثالث بدراجة مفخخة انفجرت بعد نصف ساعة من أول تفجيرين.

وكشفت قوات الأمن الداخلي (الأساييش) عن تفاصيل إضافية عبر بيان نشرته لاحقا، أوضحت فيه أن تفجيرين استهدفا القامشلي بسيارة من نوع تكسي مرسيدس ودراجة نارية، إضافة إلى سيارة أخرى تعرضت للتفجير كانت مركونة بالقرب من موقع التفجير جراء النيران و الشظايا الصادرة من السيارة الأولى.

وأضافت أن التفجير الأول جرى أمام مقهى الشموع بالقرب من تقاطع MTN، والثاني أمام كنيسة الكلدان، أديا إلى فقدان 5 مدنيين حياتهم، وإصابة آخرين بإصابات وجروح متفاوتة الخطورة، بينهم أربعة عناصر من الأساييش.

وجرت التفجيرات في منطقة لا تبعد سوى عشرات الأمتار عن منطقة المربع الأمني للنظام، أحدهما جرى في تقاطع رئيسي تتمركز فيه دورية لقوات الأسايش على بعد 200 متر من مدخل للمربع الأمني.

وكانت مصادر مدنية قد أكدت وجود حالة استنفار لدى قوات الآسايش في المدينة منذ صباح أمس وتطبيق إجراءات تفتيش دقيقة على السيارات في مختلف المفارق، فيما يبدو أن القوات كانت تملك معلومات حول احتمالية وقوع تفجيرات في المدينة.

وتبنى تنظيم “داعش” أمس، عملية قتل كاهن لكنيسة الأرمن الكاثوليك بالقامشلي ووالده على الطريق بين الحسكة ودير الزور. دون تبني تفجيرات القامشلي، التي ألمحت قوات الأسايش في بيانها إلى احتمالية وقوفها وراء التفجيرات.


التعليقات