بغداد 12°C
دمشق 11°C
الخميس 3 ديسمبر 2020

معلومات جديدة حول الأمريكية التي اغتصبها البغدادي وقتلها… وعلاقتها بزوجته الأولى


أفادت صحيفة «نيويورك تايمز» نقلاً عن شهادة جهادية بارزة بأن زعيم #داعش «أبو بكر #البغدادي» اغتصب فتاة أمريكية اسمها كايلا مولر «مراراً»، ثم أمر بقتلها خوفاً من الاعتقال، وهي المرأة التي أطلقت واشنطن اسمها على عملية اغتيال القائد المتشدد.

وكشفت الصحيفة الأمريكية نقلاً عن شهادة الجهادية أم سياف أن «البغدادي اغتصب مولر مراراراً ثم تم نقلها إلى مكان آخر في الأشهر الأخيرة من حياتها. وفي مرحلة ما، تم نقلها لأن أقدم زوجات البغدادي هاجمتها، بعدما علمت أن البغدادي أعطى مولر هدية رمضانية»، وأوضحت أم سياف أيضاً أن البغدادي «طرد زوجته من المنزل» عقب الحادثة.

وبيّن المصدر ذاته نقلاً عن مسؤلين أمريكيين سابقين أن زعيم الجماعة الجهادية قرر قتل مولر «لأنها كانت تشكل عبئاً عليه وهو يخاف من الاعتقال أو الموت».

واحتجزت أم سياف منذ أربعة أعوام في عملية أمريكية بدير الزور، حيث قضى زوجها وزير نفط داعش (فتحي بن عون بن الجليدي مراد التونسي المعروف بأبي سياف)، وهي وزوجها كانا مقربان جداً من البغدادي، وقد قامت المرأة بفضح الكثير من المعلومات عن التنظيم منذ اعتقالها.

ومولر من مواليد 1988 عملت مع منظمات إغاثة في سوريا قبل احتجازها من قبل داعش، وقد علمت أسرتها باغتصابها من قبل البغدادي ومقتلها منذ عام 2015، بعد أن كان جرى إعلان اختطافها في حلب عام 2013.

وتقول رواية التنظيم المتشدد أن كايلا قضت في غارة أردنية عام 2015 بشهر شباط، رغم تأكيد واشنطن أن داعش هو الطرف المسؤول عن قتلها.


التعليقات