القمع يدفع تظاهرات العراق إلى الاستمرار: إيران بره بره

رصد ـ الحل العراق

عقب ليلة لم تكن هادئة في #بغداد وعدة مدن جنوبي العراق أسفرت عن إصابة العشرات من #المتظاهرين بسبب الرصاص الحي وقنابل الغاز، فضلا عن وقوع عمليات حرق لمبانٍ اتهم #المتظاهرون قوات الأمن بافتعالها، عاود الآلاف من # المتظاهرين يتوافدون على ساحات التظاهر في #بغداد والبصرة والنجف وكربلاء وميسان وذي قار والقادسية والمثنى وواسط ومدن أخرى في #بابل جنوب ووسط البلاد.

ونقلت محطات تلفزيونية عن ناشطين ومتظاهرين، قولهم إن «الآلاف من #المتظاهرين بدأوا بالتوافد على #ساحة_التحرير ببغداد، في وقت تشهد ساحات الحبوبي والبحرية والتربية والشهداء والمحافظة والكرامة وميادين أخرى بالمحافظات الجنوبية الأمر ذاته، والهتاف هو “إيران بره بره”».

ولم تهدأ المواجهات بين # المتظاهرين الذين حاولوا الوصول إلى ساحة الخلاني وسط بغداد، والقوات الأمنية التي استخدمت إطلاق #النار والقنابل المسيلة للدموع لتفريقهم.

إلى ذلك، تحدث وزير #الدفاع العراقي #نجاح_الشمري، عن وجود طرف ثالث غير حكومي متورط بقتل #المتظاهرين، مؤكدا خلال تسجيل تداولته وسائل إعلام محلية خلال زيارته إلى #باريس أن قنابل الغاز المسيل للدموع المستخدمة ضد المحتجين دخلت إلى البلاد من دون علم السلطات العراقية.

ولم يفصح الوزير العراقي عن الجهة التي قامت بإدخال هذا النوع من #القنابل إلى العراق واستخدامه في التظاهرات، وهو ما دفع عضو البرلمان العراقي عن تحالف “النصر” #فلاح_الخفاجي، إلى الدعوة إلى إجراء #تحقيقات حكومية وبرلمانية بشأن المعلومات التي كشف عنها وزير الدفاع.

تحرير ـ وسام البازي