بغداد 31°C
دمشق 27°C
الإثنين 28 سبتمبر 2020

كشفت صحيفة رسمية صينية يوم الاثنين أن نحو 300 صيني يحاربون في صفوف الدولة الاسلامية في العراق وسوريا في تقدير نادر لمثل هذه الاعداد، يعكس قلق الصين من التهديد الذي يشكله المتشددون على أمنها القومي.
وبحسب "رويترز" التي نقلت الخبر، فإن الصين عبرت عن قلقها من صعود الدولة الاسلامية في الشرق الاوسط، وتخشى من تأثير ذلك على منطقة "شينجيانغ" المضطربة في غرب البلاد، لكنها في الوقت نفسه لم تظهر اي رغبة في الانضمام الى جهود الولايات المتحدة لاستخدام القوة المسلحة ضد التنظيم.
وقالت صحيفة جلوبال تايمز التابعة لصحيفة الشعب الناطقة باسم الحزب الشيوعي الحاكم، أن اعضاء صينيين في حركة تركستان الشرقية الاسلامية يسافرون الى سوريا عبر تركيا للانضمام الى الدولة الاسلامية.
وأضافت الصحيفة "طبقاً لمعلومات من مصادر عدة منها ضباط أمن في المنطقة الكردية العراقية وسوريا ولبنان هناك نحو 300 صيني متطرف يحاربون مع الدولة الاسلامية في العراق وسوريا."
ويلقي مسؤولون صينيون على حركة "تركستان الشرقية" مسؤولية شن هجمات في منطقة شينجيانغ، التي يعيش فيها الويغور المسلمون، لكن حكومة بكين لم تكن واضحة في اعداد الصينيين الذين يقاتلون في الشرق الاوسط.
وتقول الصين "إن متشددي حركة تركستان الشرقية متمركزون أيضا في منطقة الحدود الافغانية الباكستانية الخارجة عن نطاق السيطرة، وأنهم يريدون اقامة دولة منفصلة في "شينجيانغ".
وفي المقابل يقول مدافعون عن حقوق الانسان أن "التهميش الاقتصادي للويغور والقيود على ثقافتهم وممارساتهم الدينية هي السبب وراء العنف العرقي في شينجيانغ الذي قتل مئات الاشخاص خلال العامين الماضيين".

مجلس النواب العراقي يستعد لرفع الحصانة عن 10 من نوابه بهذه التُهم..


رصد- الحل العراق

 كشف رئيس كتلة #الجماعة_الإسلامية الكردستانية، في #البرلمان العراقي #سليم_حمزة، في تصريح صحفي، عن أن 10 نواب سيصوت البرلمان على رفع الحصانة عنهم، كاشفاً عن عدد ملفات الفساد على طاولة البرلمان.

وقال حمزة، في تصريح صحفي: إن «رئاسة #مجلس_النواب تلقت طلباً من القضاء العراقي، برفع الحصانة عن 6 نواب متهمين بالفساد، و4 متورطين بمخالفات وتشهير».

وأضاف النائب في حديثه، أن «البرلمان سيصوت على رفع الحصانة عن النواب المتهمين بالفساد، وبعضهم مُتهم بمخالفات في القانون، ومنهم من خالفوا الأعراف العامة والقوانين».

وأوضح حمزة أن «أكثر من 13 ألف ملف فساد، على طاولة مجلس النواب الذي سيقوم بملاحقة المسؤولين والسياسيين والنواب، المتورطين بها.

وتابع بالقول: «كما صوتنا في البرلمان قبل شهر على حزمة الإصلاحات، وأيضا خلال الأيام الماضية، صوتنا على مجموعة منها، سنستمر بالإصلاحات، ومن المحدد رفع الحصانة عن بعض النواب المتورطين بالفساد، لتقديمهم للعدالة».

وأكد رئيس كتلة الجماعة الإسلامية الكردستانية، على أن «ضمن الإصلاحات التي صوت البرلمان عليها، تفعيل هيئة النزاهة، ومتابعة الأمور المتعلقة بالفاسدين، كما سيعاقب الفاسدون الذين مازال بعضهم يشغلون مناصب تشريعية، أو تنفيذية، وهذه خطوة ايجابية مهمة، تعطي رسائل جيدة للمتظاهرين وللشارع العراقي».

وكانت محكمة تحقيق #الكرخ المختصة بقضايا النزاهة، قد أصدرت، اليوم الإثنين، أمر إلقاء القبض، مع منع سفر وحجز أموال النائب في مجلس النواب طلال الزوبعي، المنقولة منها وغير المنقولة، بحسب بيان صادر من مجلس القضاء الأعلى.

تحرير- سيرالدين يوسف


التعليقات