مجموعة من “الجيش الوطني” في عفرين تهاجم الأراضي الزراعيّة وتقطع عشرات الأشجار

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

عادت فصائل غصن الزيتون إلى فرض اتاوات على عدد من أصحاب حقول الزيتون، فيما أقدم فصيل سيلمان شاه(العمشات) على قطع 172 شجرة لأحد المزارعين نتيجة عدم دفعه 300 دولار كان قد فرضها الفصيل في وقت سابق.

وقالت منظمة حقوق الإنسان في عفرين إن عناصر من الجبهة الشامية فرضت على كل عائلة من قرية شيخ هيتكو بناحية معبطلي-(ماباتا) مبلغ 100 ألف ليرة لقاء السماح لهم بجني محصولهم من ثمار الزيتون، مشيرة إلى أن عناصر الفصيل قامت في 15 تشرين الثاني نوفمبر بجني محصول 1400 شجرة تعود لثلاثة مواطنين من قرية معرسكة، ومحصول 800 شجرة من قرية بركا.

وأضافت المنظمة أن فصيل سليمان شاه المعروف بـ”العمشات) والمسيطر على ناحية شيخ الحديد-(شيه) عاقب مزارعا من أهالي قرية جقلا تحتاني بقطع 172 شجرة زيتون، بسبب رفضه دفع الاتاوة المفروضة عليه، و المقدرة ب 300 دولار أمريكي، كما وتهديد كل من لا يدفع بقطع أشجاره و بيعها كحطب.

واتهم المصدر الفصيل فرض، مبلغ 3 دولارات أمريكي عن كل شجرة زيتون في الناحية سنوياً بغض النظر عن حجم و مردود الشجرة .

في سياق متصل أصدر فصيل “العمشات” قراراً، يقضي بموجبه عدم السماح لأي مواطن مدني بالدخول إلى القرى التابعة للحدود الإدارية للناحية إلا بعد تعهد كفيل يكون من المقيمين ضمن الناحية و المسجلين ضمن دائرة النفوس .

وتشهد منطقة عفرين انتهاكات واسعة بحق المدنيين، من بينها عمليات خطف واعتقال لأجل الفدية، فيما تعتبر ناحية شيخ الحديد من أكثر نواحي عفرين تعرضا للانتهاك من قبل فصيل العمشات، وفق ما تظهر تقارير الجهات الحقوقية والنشطاء.

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/WVFmo
جانو شاكر

جانو شاكر

صحفي مقيم في القامشلي، يكتب في القضايا الاجتماعية والسياسية، عمل كمراسل في عدد من المناطق السورية خلال سنوات الحرب، يعمل في مجال التدريب الصحفي محليا.
المزيد