بغداد 35°C
دمشق 26°C
الجمعة 18 سبتمبر 2020
الحل السوري - خاص نشرت حملة #الرقة_تذبح_بصمت صوراً قالت إنها لمناشير رمتها الطائرات الحربية التابعة للتحالف الدولي، فوق مدينة #الرقة.   وكُتبت المناشير الملقاة بلغة عامية ركيكة، حيث ورد في أحد المنشورات مايلي (الكلام موجه للتنظم): "منطقة تحكمكون عم تتقلص وتصغر كل يوم. نحنا قتلنا كتير من قادتكون وعدد لا يحصى من المحاربين. فينا نغير نغير عليكون بأي وقت وبأي مكان، وأنتو معدومين القوة لتوقفونا، مارح نوقف وإنتوا مقدّر عليكون تخسرو حربكون. ساعة دماركون قربت وساعة الصفر صارت قريبة كتير". وورد في منشور آخر: "ضربناكون بقلب منطقتكون المزعومة، وأخدنا أمير وانتو ما قدرتو تعملو شي بهالخصوص. فينا نغير عليكون بأي وقت وبأي مكان، وأنتو معدومين القوة لتوقفونا. مارح نوقف وأنتو مقدر عليكون تخسرو حربكون. ساعة دماركون قرّبت، وساعة الصفر صارت قريبة كتير". وقال الناشط أبو إبراهيم الرقاوي (أحد مؤسسي الحملة) في حديث خاص لموقع الحل السوري تعليقاً على المناشير، إن #التحالف_الدولي "يسعى من خلال هذه المناشيرة إلى تحفيز الناس ضد #داعش، وإخافة عناصر التنظيم في المدينة"، مشككاً بقدرة "المناشير المضحكة" بحسب تعبيره على إحداث أي فارق. وكانت طائرات التحالف الدولي قد ألقت في شهر آذار (مارس) الماضي (في عمليتين منفصلتين)، مناشير مشابهة، تحتوي على رسم كاريكاتير يحذر الناس من إرسال أبنائهم إلى التنظيم. وقال الرقاوي في تصريح للحل السوري حينها، إن الهدف من العملية هو توعية أهالي الرقة، الذين مازالوا بنظر قوات التحالف يمثلون "حاضنة شعبية لداعش"، مؤكداً على أن هذا الأمر "عار تماماً عن الصحة".

سوريا تدعو العالم للتحرك من أجل وقف «جرائم» الرئيس التركي بحق شعبها


رصد- الحل العراق

أدانت الحكومة السورية، اليوم الخميس، ما وصفتها بـ «الاعتداءات الإجرامية التي ترتكبها قوات الاحتلال التركي»، بحق الشعب السوري، داعيةً الرأي العام العالمي للتحرك من أجل إرغام الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، على «وقف جرائمه فورًا».

ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية، عن مصدر في وزارة #الخارجية قوله: إن «بلاده تدين بأشد العبارات الاعتداءات التي ترتكبها قوات الاحتلال التركي بحق الشعب السوري، والتي كان آخرها الضربات الجوية التي نفذتها طائرات بدون طيار على الأحياء السكنية في ريف ناحية #تل_أبيض في #الرقة، وأدت إلى مقتل خمسة مدنيين».

وكانت وكالة هاوار المحلية للأنباء، التابعة للإدارة الذاتية الكردية، ذكرت أن «سيارة مدنية كان يستقلها أفراد من عائلة واحدة في إحدى قرى ريف تل أبيض، التي سيطرت عليها تركيا في عمليتها العسكرية الأخيرة، قد تعرضت لقصف من طائرة تركية مسيرة، ما تسبب في مقتل 5 أشخاص».

وأضاف المصدر السوري الرسمي، أن «النظام التركي وقواته وأدواته من تنظيمات إرهابية ومرتزقة، يواصلون ارتكاب جرائمهم بحق الشعب السوري، وذلك على الرغم من الاتفاقات التي تم التوصل إليها سابقًا».

واعتبر المصدر السوري، أن «أردوغان بهذه الممارسات، يؤكد أنه خارج عن القانون الدولي، وأن نواياه وأفعاله القائمة على الاحتلال والعدوان هي أساس كل ما يقوم به»، بحسب تعبير المصدر.

وتابع بالقول: أن بلاده «تتعهد بالدفاع عن سيادتها في مواجهة اعتداءات النظام التركي»، داعياً الرأي العام العالمي للتحرك فورًا من أجل «إرغام أردوغان على وقف جرائمه فورًا بحق الشعب السوري، والتي تشكل خرقاً صارخاً وخطيراً للقوانين والمواثيق الدولية والإنسانية».

وشن الجيش التركي في التاسع من الشهر الماضي، هجوماً عسكرياً شمال شرق سوريا قبل التوصل إلى اتفاقين منفصلين مع #واشنطن و #موسكو في الشهر الماضي، يقضيان بوقف إطلاق النار، بعد انسحاب #قوات_سوريا_الديمقراطية التي تشكل #الوحدات_الكردية قوامها الرئيس إلى عمق 30 كيلومتراً داخل الأراضي السورية.

تحرير: سيرالدين يوسف


التعليقات