بغداد 30°C
دمشق 25°C
السبت 26 سبتمبر 2020
الحل السوري - خاص سيطر تنظيم الدولة الإسلامية (#داعش) على مدينة #تدمر في ريف #حمص بالكامل، وذلك بعد انسحاب قوات النظام من النقاط العسكرية التي كانت تتمركز بها.   وأشار الناشط الإعلامي محمد الحمصي لموقع #الحل_السوري إلى أن سيطرة داعش على المدينة جاءت بعد انسحاب "مفاجئ" النظام من المواقع والنقاط العسكرية التي تتمركز بها، بما فيها السجن و المطار و فرع الأمن العسكري. من جانبهم، بين ناشطون مؤيدون للنظام على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، أن قوات الجيش السوري انسحبت من كافة أحياء مدينة تدمر والسجن والمطار باتجاه مناجم الفوسفات والصوانة. في حين قالت وكالة الأنباء السورية الرسمية #سانا أنّ وحدات من الجيش والقوات المسلحة تتمركز عند مداخل مدينة تدمر وعلى المحاور المؤدية لها، وتوجّه "ضربات مركزة" على تجمعات "الإرهابيين المتسللين" إلى أحياء المدينة.

بنس يشترط على عبد المهدي هذين الشرطين.. هذه فحوى المكالمة بينهما


رصد- الحل العراق

أفصح القيادي في #الحشد_الشعبي #عادل_الكرعاوي، اليوم الأحد، عما جاء خلال الذي جرى بين نائب الرئيس الأميركي #مايك_بنس برئيس الوزراء #عادل_عبد_المهدي، يوم أمس.

وقال الكرعاوي في تصريح تداولته وسائل إعلام عراقية: إن «زيارة نائب الرئيس الأميركي لقاعدة #عين_الأسد، تحمل في جعبتها طبخة خبيثة ضد العراق وورائها مخططات جديدة».

وأوضح إن «بنس أبلغ عبد المهدي وفق المعلومات المتوفرة بحل الحشد الشعبي وفصائل المقاومة وسحب سلاحها وقطع العلاقات مع إيران مقابل خفض التوترات في العراق».

وأشار الكرعاوي، إلى أن «رد عبد المهدي على اتصال المسؤول الأميركي، يمثل إهانة لسيادة العراق باعتباره لم يحترم الأعراف الدولية ولم تكن زيارته من خلال العاصمة».

مضيفاً أن «المناقشات الأميركية للمرحلة المقبلة في العراق ومخططاتهم هدفها تقسيم العراق والتحكم بمقدراته»، على حد وصفه.

وكان نائب الرئيس الأميركي #مايك_بنس، قد وصل إلى #العراق في زيارة مفاجئة لم يعلن عنها من قبل، تفقد من خلالها قوات بلاده في قاعدة عين الأسد العسكرية الواقعة غرب محافظة #الأنبار، كما زار #أربيل عاصمة #إقليم_كردستان، حيث التقى بالمسؤولين الكرد.

وتأتي الزيارة في ظل تصاعد حدة الاحتجاجات الشعبية المطالبة بإسقاط الحكومة وإجراء #انتخابات مبكرة في العراق.

تحرير: سيرالدين يوسف


التعليقات