بغداد 31°C
دمشق 22°C
الأربعاء 23 سبتمبر 2020
قال الممثل السوري (#دريد_لحام)، في تصريحات إعلامية أمس، إن #الوسط_الفني في #سوريا كان في "المقدمة بمواجهة المؤامرة على البلاد".   حيث قال لحام في لقاء مع موقع "الفن" اللبناني، إن "الفن في سوريا، كغيره من باقي القطاعات الوطنية في البلد قدم شهداء ودماء". موضحاً أن العديد من الفنانين السوريين "سقطوا شهداء" خلال السنوات الأخيرة. حيث قال دريد لحام إن "حالة استشهاد الفنان الشاب (#محمد_رافع) بعد اختطافه، تؤكد أن العملية تمت استهدافاً لفنان وكانت مؤسفة للغاية". وأضاف لحام، "وكذلك استشهاد الممثل ياسين بقوش بقذيفة، وكل الشهداء الآخرين، إضافة إلى القذائف التي أصابت أماكن تصوير المسلسلات في العديد من الحالات وطيلة السنوات الأربع". ووجه لحام "رسالة شكر" لشركة سيرياتل (التي تعود ملكيتها لـ #رامي_مخلوف ابن خالة الأسد) لتنظيمها "احتفالية سنوية لتكريم شهداء الفن وذويهم". مؤكداً على أن هذا العمل هو "في غاية من الأهمية". وأعلن لحالم خلال حديثه أنه الآن في "فترة استراحة"، وأنه لن يدخل في مشروع فني "إلى ما بعد شهر رمضان القادم"، نافياً مشاركته في أي أعمال تحضر لموسم رمضان لهذا العام. ويعرف الممثل السوري دريد لحام بمواقفه المؤيدة لـ #النظام_السوري ورئيسه (#بشار_الأسد)، حيث أطل على الإعلام في عدة مناسبات ليؤكد دعمه للأسد وللجيش السوري النظامي الذي يخوض "مؤامرة ضد قوى الشر في العالم" بحسب وصفه.

إضراب المدارس يستمر في العراق: مغلق بأمر الطلاب


رصد ـ الحل العراق

تحت شعار “ماكو وطن ماكو تعليم” الذي أطلقه متظاهرون مطلع الأسبوع الماضي، يتواصل إضراب آلاف #المدارس بمناطق جنوب ووسط العراق، ومناطق عدة من العاصمة #بغداد للأسبوع الثاني على التوالي، رغم تهديدات #وزارة_التربية للمعلمين المضربين بعقوبات صارمة، وللطلاب بإلغاء عطلة منتصف العام وأيام الإجازات.

وظهر على أبواب المدارس المغلقة لافتات وكتابات متعددة منها “#إضراب”، و”ماكو وطن ماكو تعليم”، أو “ماكو وطن ماكو دوام”، فضلا عن عبارات “مغلق بأمر الطلاب”، و”مغلق باسم الشعب”.

مسؤولون حكوميون في بغداد قالوا إن «عدد المدارس التي أغلقت بفعل الإضراب يقدر بالآلاف، وهناك كليات ومعاهد التحقت بالإضراب، مؤكدا أن الإضراب تواصل، بعد أن كان ينتظر من نقابة المعلمين أن تلعب دورا في إنهائه».

 وأن «مدارس محافظات ذي قار والبصرة وميسان جنوبي العراق كانت الأبرز في إضراب المدارس، وقسم محدود من الطلاب عادوا اليوم إلى مدارسهم، لكن الغالبية لم تداوم في المدارس»، بحسب المسؤولين.

ولوحت #الحكومة العراقية بمعاقبة المحرضين على الإضراب وفقا لقانون #الإرهاب، وتوعدت بتوزيع قوات أمنية عند المدارس والكليات، وأعلنت من خلال مكبرات صوت على سيارات الشرطة في عدد من محافظات الجنوب بوجوب إنهاء الإضراب، لكن أيا من المدن لم تستجب لتلك الدعوات.

وتشهد العاصمة #بغداد ومحافظات الجنوب والوسط تظاهرات متواصلة من الخامس والعشرين من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، كانت قد انطلقت في الأول من الشهر ذاته، لكنها توقفت لنحو أسبوعين، قبل أن تعود مجددا بمنحى أكثر حدة واتساعاً، وتسببت موجة القمع بمقتل نحو 340 متظاهرا حتى الآن، وإصابة الآلاف، عدا عن اعتقال المئات.

ويرفع المتظاهرون شعارات تطالب بإسقاط الحكومة العراقية وحل البرلمان وإجراء انتخابات مبكرة في البلاد تحت إشراف أممي، ونصب محكمة لقضايا الفساد التي وقعت منذ عام 2003.

تحرير ـ وسام البازي


التعليقات