بغداد 32°C
دمشق 26°C
الثلاثاء 22 سبتمبر 2020
الحل السوري - وكالات مددت السلطات الإسرائيلية، أمس، للمرة الثانية، اعتقال "المناضل السوري" #صدقي_سليمان_المقت، وأجلت محاكمته إلى الثالث من شهر حزيران (يونيو) القادم، بحسب وكالة الأنباء الرسمية (سانا).   حيث كانت السلطات قد حددت، الشهر الفائت، يوم الثالث والعشرين من شهر أيار (مايو) الجاري، موعداً لمحاكمة المقت، بتهمة نقل مواد مصورة وتقارير، ومراقبة نشاطات #الجيش_الإسرائيلي في #الجولان، لجهات في #المخابرات_السورية. وأشارت الوكالة إلى أن المحكمة العسكرية الإسرائيلية في #اللد، كانت قد أصدرت، في مثل يوم أمس، من عام 1986، حكماً بالسجن على "عميد الأسرى السوريين" (في إشارة إلى المقت) وشقيقه بشر سليمان المقت، وعدد من رفاقه السوريين. يذكر أن السلطات الاسرائيلية أفرجت، في شهر آب (أغسطس) عام 2012، عن المقت، بعد 27 عام من الاعتقال، لتعيد اعتقاله في 25 شباط (فبراير) الماضي من منزله في الجولان السوري المحتل، "دون إعطاء أي مبرر" بحسب سانا. ويعرف عن المقت تأييده لنظام الأسد، حيث وجه من داخل المحكمة الإسرائيلية بعد اعتقاله الثاني تحية لـ "الجيش السوري البطل، والقائد بشار الأسد". كما قال السجين بعد الإفراج عنه، في آب (أفسطس) عام 2012، عبر تصريح للصحفيين نقلته "شهبا نيوز" حينها، "إن وحدتنا الوطنية ونسجينا الاجتماعي وجيشنا العربي السوري الباسل خط أحمر، وستخرج سوريا منتصرة على أعدائها المتآمرين" بحسب وصفه.

إيران بلا إنترنت.. السلطات تواصل اعتقال الناشطين


رصد ـ الحل العراق

عمدت السلطات #الإيرانية إلى قطع شبكة الإنترنت عن عموم البلاد، مع انطلاق احتجاجات ضخمة في مختلف أنحاء البلاد قبل نحو أسبوع، لمنع التواصل والتنسيق بين #المحتجين، بالإضافة إلى التقليل من المقاطع المصورة التي كان يتم نقلها عبر #الإنترنت عن قمع السلطة للمتظاهرين إلى باقي أنحاء العالم.

وحاول الإيرانيون جاهدين التأقلم مع الحياة من دون إنترنت، وأُجبروا على العودة إلى الأساليب القديمة، جرّاء انقطاع الشبكة شبه الكامل الذي فرضته السلطات.

مساعد قائد عمليات “الباسيج” العميد #سالار_آبنوش، قال إن «قطع الإنترنت ساهم في “عرقلة” مخططات أعداء إيران “المعقّدة” لإثارة الاضطرابات».

وبدأت #التظاهرات في 15 نوفمبر/ تشرين الثاني، بعد ساعات من قرار مفاجئ أعلن عند منتصف الليل برفع أسعار #البنزين بنحو 200% في البلد الخاضع لعقوبات اقتصادية أميركية.

وفي اليوم التاسع من انقطاع شبكة الإنترنت، وأول أيام الأسبوع في #إيران، حاول الناس في طهران تجاوز المشكلات التي يتسبب بها قطع الخدمة.

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات على وزير الاتصالات الإيراني محمد جواد آذري جهرمي لدوره في فرض “قيود واسعة على شبكة الإنترنت”.

قائلاً إنه «ليس إلا إيرانيًا آخر يتعرّض لتداعيات #العقوبات التي أعادت #الولايات_المتحدة فرضها بعد انسحابها من اتفاق 2015 النووي».

مبيناً عبر “تويتر”: «لست العضو الوحيد في نادي الأشخاص الذين فرضت عليهم عقوبات. تعرّضت قبلي شركات ناشئة في مجال #تكنولوجيا المعلومات والاتصال ومطورون ومرضى سرطان وأطفال يعانون من مرض انحلال البشرة الفقاعي” للعقوبات».

تحرير ـ وسام البازي


التعليقات