بغداد 31°C
دمشق 24°C
الثلاثاء 22 سبتمبر 2020
عدنان الحسين - حلب لقي عشرات الأشخاص مصرعهم بقصف جوي للطيران المروحي، التابع لقوات #النظام_السوري، بالبراميل والحاويات المتفجرة على مدينة #حلب وريفها، اليوم الخميس.   وقال ناشطون إعلاميون من مدينة حلب، لموقع الحل السوري، إن عشرات من المدنيين قتلوا وأصيب آخرين، جراء إلقاء الطيران الحربي، التابع لقوات النظام، حاويتين متفجرتين على #حي_الشعار (الخاضع لسيطرة #المعارضة بمدينة حلب). أوضحت المصادر أن من بين الذين لقوا مصرعم مقاتلين معارضين، تابعين لكتائب أبو عمارة (التابعة للجبهة الشامية) سقطت إحدى الحاويات في مكان تجمعهم. وصرح المكتب الإعلامي لكتائب ابو عمارة بسقوط قياديين اثنين من عناصرها، فيما جرح عدد آخر، دون تحديد العدد. وسقط برميلان متفجران على حيي #الميسر و #الهلك، ما أدى إلى دمار كبير في المنازل والمحال التجارية، دون ورود أنباء عن سقوط ضحايا هناك. وبين الناشطون، أن أربعة مدنيين سقطوا، بينهم ثلاثة فتيات وطفل، بقصف مدفعي على قرى #أم_غبار و #نوارة (ريف حلب الجنوبي)، من قاعدة #حجيرة (التي تتمركز قوات النظام فيها).

خطر “داعش” يُداهم ديالى.. الحكومة مشغولة بالتظاهرات


خاص ـ الحل العراق

في الوقت الذي تنشغل فيه الحكومة العراقية بلملمة أزمة التظاهرات، تشهد مناطق محافظة #ديالى استمراراً للخروقات الأمنية، ويسقط نتيجتها العشرات من #القتلى والجرحى، في ظل الحديث عن زيادة هجمات تنظيم “#داعش” على مناطق شرقي البلاد.

مدير ناحية “قره تبه” في ديالى #وصفي_التميمي، أكد لـ”الحل العراق“، إن «التنظيم #الإرهابي يتبع عمليات الكر والفر في مناطق ديالى، ويستغل الفراغ #الأمني الموجود في قاطع #جلولاء – خانقين لتنفيذ هجماته المتكررة بالمناطق الأخرى، وأهمها عمليات #الخطف على الطرق الخارجية الرابطة بين أقضية ونواحي المحافظة».

مبيناً أنه «بعد انسحاب قوات #البيشمركة من قاطع خانقين حدث فراغ أمني كبير وقد أرسلت الحكومة لواءً من #الحشد_الشعبي، لكنه لا يكفي لسد هذه المنطقة الكبيرة والتي تمتد مع طرقٍ وعرة ومزارع وبساتين ويصعب السيطرة عليها إذا لم تكن هنالك قوة #عسكرية كبيرة ونقاط تفتيش على طول هذا القاطع، فإن خطر التنظيم سيتمدد لباقي مناطق ديالى الأخرى».

وشن مسلحون تابعون لتنظيم “داعش” المتشدد، خلال الأسبوع الماضي، هجوماً على نقطة للجيش العراقي في ناحية #جلولاء التابعة لقضاء خانقين (المتنازع عليه) في محافظة #ديالى، مما أسفر عن وقوع #قتلى وجرحى بصفوف #الجيش.

وبالرغم من إعلان #العراق بشكل رسمي عن هزيمة تنظيم “داعش” نهاية 2017، إلا أن التنظيم ما زال يمتلك إمكانية شن هجمات على بعض النواحي والأقضية وأطراف المحافظات، وذلك لوجود #خلايا_نائمة للتنظيم تعمل بشكل فردي في المناطق المُحررة.

إعداد ـ محمد الأمير

تحرير ـ وسام البازي


التعليقات