بغداد 31°C
دمشق 32°C
الثلاثاء 29 سبتمبر 2020

هجوم لـ«بلطجية» من حركة أمل و«حزب الله» على المتظاهرين في بيروت


هاجم موالون لـ«حزب الله» وحليفته «حركة أمل» تجمعاً للمتظاهرين عند جسر الرينغ في ساعات متأخرة من ليل أمس، بعد أن قاموا بقطعه، الأمر الذي استدعى تدخل الجيش لمنع وقوع تصادم بين الطرفين.

ووفق مصادر إعلامية «وصل عشرات الشبان سيراً على الأقدام وعلى دراجات نارية عند جسر الرينغ، بعد وقت قصير من إقدام متظاهرين على قطعه، إذ هاجموا تجمعات المتظاهرين وحطموا عدداً من الخيام في ساحات العازارية، الشهداء، ورياض الصلح».

ووجه المهاجمون الشتائم والإهانات للمتظاهرين والمتظاهرات، مرددين هتافات داعمة للأمين العام لـ«حزب الله» حسن نصرالله، ورئيس البرلمان وحركة أمل «نبيه بري»، بينها «بري، نصرالله والضاحية كلها»، بالإضافة إلى هتاف «شيعة شيعة» الذي كرر مراراً.

ورد المتظاهرون بإلقاء النشيد الوطني اللبناني، ومن بعدها رددوا هتاف «ثورة، ثورة» و«ثوار أحرار، منكمل المشوار».

واستقدمت #قوات_الأمن و #الجيش_اللبناني تعزيزات إلى المكان، لمنع المهاجمين من التقدم نحو #المتظاهرين، وجرت محاولات كر وفر تعرّض خلالها العسكريون للرشق بالحجارة من المهاجمين.

وما يزال التوتر مستمراً في هذه الأثناء، بينما عمد الجيش إلى تشكيل جدار فاصل بين الطرفين.

وليست هذه المرة الأولى التي يهاجم فيها مناصرون لـ«حزب الله» وحليفته «أمل» المتظاهرون الذين يطالبون برحيل الطبقة السياسية مجتمعة، ويفخرون بأن حراكهم غير المسبوق في لبنان عابر للمناطق والطوائف والأحزاب.

ويشهد لبنان منذ 17 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، تظاهرات منددة بالأوضاع المعيشية المتردية، ويتمسك المتظاهرون بمطلب رحيل الطبقة السياسية بلا استثناء، لاتهامها بنهب الأموال العامة والفساد.

الصورة من الأرشيف


التعليقات