بغداد 32°C
دمشق 24°C
السبت 19 سبتمبر 2020

إردوغان يكشف عن الراعي الرسمي لخططه لتوطين مليون لاجئ شمال سوريا


أعلن الرئيس التركي (رجب طيب #إردوغان) أن قطر قد تدعم خططه لتوطين مليون لاجئ سوري شمال شرق البلاد، عقب شن بلاده حملة عسكرية في المنطقة، بحجة محاربة قوات سوريا الديمقراطية.

ودعت أنقرة باستمرار الدول الغربية لدعم مخططاتها ببناء مدن جديدة شمال شرق سوريا لتوطين #اللاجئين الذين تستضيفهم #تركيا، لكن الدول المانحة رفضت ذلك لأنه سيعني «إحداث تغيير ديمغرافي وقد يشمل عودة غير طوعية للاجئين».

ونقل تلفزيون “NTV” التركي الرسمي عن إردوغان قوله -بعد عودته من زيارة إلى الدوحة- إنه عرض على أمير قطر (الشيخ #تميم_بن_حمد آل ثاني) خططه بشأن شمال شرق سوريا، وأكد أن الأمير «أعجب بالمشاريع».

وتابع مجيباً على سؤال حول إمكانية تمويل قطر خطط إردوغان «إنهم في مرحلة: يمكننا أن ننفذ هذه الجهود معاً، ما من سبيل آخر في الواقع»، وفق قوله.

وتؤكد أنقرة التي تخوض معركة شمال شرق سوريا بدعم من فصائل سورية معارضة أنها «تدعم وحدة الأراضي السورية، وليس لديها نية للاحتلال أو التغير الديموغرافي في سوريا».

وتعتبر تركيا أن «المنطقة الآمنة» التي تسعى إلى إحداثها تهدف إلى أمرين «القضاء على العناصر الإرهابية لحماية الحدود التركية، وتوفير عودة اللاجئين السوريين إلى ديارهم وأرضهم».

وتصنف أنقرة وحدات حماية الشعب (نواة قوات سوريا الديمقراطية) كجماعة إرهابية، حيث تتهمها بالتبعية لحزب العمال الكردستاني، رغم إنكار القوات السورية صحة ذلك.

وأعلن رئيس إدارة الميزانية في الرئاسة التركية الشهر الفائت أن أنقرة ترغب بإبعاد وحدات حماية الشعب من حدودها مع سوريا وإقامة منطقة تمتد لنحو 32 كيلومتراً جنوباً، «ستوطن في تلك المنطقة ما يصل إلى مليوني لاجئ».

وتوجه جهات سياسية كردية، ومصادر حقوقية، اتهامات إلى أنقرة، بأنها تسعى إلى خلق شريط تسيطر عليه داخل سوريا يجري فيه إسكان اللاجئين السوريين، «بهدف تغيير التركيبة الديمغرافية» في المنطقة ذات الأغلبية التركية.


التعليقات