بغداد 29°C
دمشق 25°C
الإثنين 21 سبتمبر 2020

اقترب وقت الحساب.. تحديد هويات 160 من مسلحي “داعش” ارتكبوا مذابح بحق الأيزيديين


أبلغ رئيس فريق المحققين التابعين في #الأمم_المتحدة، #مجلس_الأمن الدولي، أنه تم تحديد هويات 160 من أعضاء تنظيم “داعش” متهمين بقتل مواطنين أيزيديين. وبأنه يعكف على إعداد دعاوى قضائية ضدهم، حيث سبق أن ارتكبوا تلك الجرائم خلال اجتاح تنظيم “داعش” لمعقل الطائفة الإيزيدية في منطقة #سنجار بشمال العراق عام 2014، وأجبر الشابات على “الزواج” من مقاتليه.

وقال “كريم أحمد خان”، رئيس فريق الأمم المتحدة، “فيما يتعلق بالطائفة الأيزيدية وحدها والجرائم التي استهدفتها، فقد حددنا هويات أكثر من 160 شخصاً ممن ارتكبوا مذابح ضدهم”، مشيراً إلى أنهم يركزون العمل على إعداد قضايا قوية لكل منهم على أمل أن يتم تقديمها للمحاكم المحلية.

وكان الفريق الذي شكله مجلس الأمن الدولي قد بدأ العمل قبل عام من الآن لجمع أدلة ولإجراء محاكمات في المستقبل على ما ارتكبه التنظيم من أعمال ترتقي لجرائم حرب أو جرائم ضد الإنسانية أو إبادة جماعية.

وكان الفريق التابع للأمم المتحدة قد أعلن في أيار / مايو الماضي أنه أكمل استخراج جثامين لمواطنين أيزيديين من 12 مقبرة جماعية في قرية كوجو بقضاء سنجار، تعرضوا للتصفية والابادة إبان سيطرة تنظيم داعش على المنطقة.

وسبق أن حذر خبراء الأمم المتحدة في يونيو 2016 من أن تنظيم “داعش” يقوم بعملية إبادة ضد الإيزيديين في #سوريا و #العراق لتدمير تلك الطائفة التي تمثل أقلية دينية من خلال القتل والاسترقاق وجرائم أخرى.

وكان للشابة نادية مراد، التي أسرها مقاتلو “داعش” واعتدوا عليها في 2014، والمحامية الحقوقية أمل كلوني، دوراً كبيراً في الضغط من أجل تشكيل فريق تحقيق دولي، علماً أن “نادية مراد” نالت جائزة نوبل للسلام عام 2018 تقديراً لجهودها لإنهاء استخدام العنف الجنسي كسلاح حرب.

الصورة: إنترنت


التعليقات