بغداد 32°C
دمشق 24°C
السبت 19 سبتمبر 2020

قيادات أمنية توجه رسالة إلى الصدر.. هذه فحواها


رصد- الحل العراق

وجهت قيادات امنية في محافظات الوسط وجنوب #العراق، اليوم الخميس، رسالة إلى زعيم #التيار_الصدري #مقتدى_الصدر دعوا فيها إلى سحب كل من يدعي الانتماء اليه من التظاهرات.

وقالت القيادات الأمنية في بيان لها، تداولته وسائل إعلام عراقية: «بات ضرورياً اليوم مخاطبة سماحتك بشكل مباشر، فالأمر وصل الى مرحلة الانفلات العام، نعرف جيداً حرصك ودفاعك عن المتظاهرين، وكل بياناتك وما صدر منك كنت تدعو لحمايتهم والتعاون مع الأجهزة الأمنية، ووجهت ابناءك من سرايا السلام واصحاب القبعات الزرقاء بالبقاء بالقرب من المتظاهرين وحمايتهم وكان تنسيقنا عالي مع بعضهم».

وأضاف البيان «نود أن نعلم سماحتك أن الأمر تغير بشكل كبير، وأصبح ممن يحسبون عليك بقطع الطرق وتهديد الدوائر وغلق #المدارس وغيرها، وهم قيادات في سرايا السلام ومستعدين لنشر اسماءهم علناً وكيف تم توزيع الأدوار في ما بينهم وموثق كل ذلك بالصور والفيديوهات».

وتابع بالقول: «تعرف أن المتظاهر الذي لا ينتمي لجهة لن يجرأ ويواجه الأجهزة الأمنية ولا يجرأ بقطع الطرق ومنع الموظفين، مشيراً إلى أن «سماحتك تبنيت الإضراب بشكل رسمي والمدارس والدوائر والمشاريع الخدمية جميعها توقفت والمتضرر هي المحافظات الجنوبية».

وأوضحت القيادات الأمنية في بيانها، «مازلنا لم نوجه فوهات بنادقنا اتجاه المخربين ويوميا نقدم ضحايا وجرحى وباتت الأجهزة الأمنية في حالة انكسار وأصبحت ضحية لصراع سياسي».

مبينةً بالقول: إن «قانون انتخابات وقانون مفوضية، تتم في البرلمان وسماحتك لديك الكتلة الاكبر تستطيع بسهولة تمرير ما تشاء وما علاقة المحافظات بتلك الأمور السياسية».

وناشدت القيادات من خلال البيان الصدر بـ«سحب كل من يدعي الانتماء لك من التظاهرات، لأن بعضهم يسيئون لك وبدت الناس تحملكم مسؤولية تعطيل الحياة العامة، ومصالح الناس تتضرر بشكل كبير جداً حتى نستطيع ألقاء القبض ومحاسبة أصحاب الاجندات الدخيلة».

وكان الصدر قد دعا في تغريدة له، اليوم الخميس، للمرة الثانية رئيس الوزراء العراقي #عادل_عبد_المهدي إلى الاستقالة والرحيل، لأن الأمور في البلاد لن تهدأ ما لم يتم رحيل الحكومة الحالية، على حد وصفه.

تحرير: سيرالدين يوسف


التعليقات