بغداد °C
دمشق 30°C
الثلاثاء 4 أغسطس 2020

خطة لإعادة مقيمين في مخيم الهول إلى مناطق سيطرة الحكومة السورية


كشف مصدر مسؤول في #الإدارة_الذاتية لموقع الحل نت، أنهم بصدد العمل على خطط لإخراج دفعات من #مخيم_الهول ممن ينتمون إلى مناطق تقع تحت سيطرة الحكومة السورية، وأنهم أجروا اتصالاً مع الحكومة لأجل ذلك، ولكنهم لم يتلقوا أي رد حتى الآن.

وبحسب شيخموس أحمد (مسؤول مكتب شؤون النازحين واللاجئين في الإدارة الذاتية) فإن الإدارة تعمل إلى جانب برنامج إخراج دفعات من مخيم الهول من المنتمين إلى مناطق تقع تحت سيطرتها، على برنامج أخر لإخراج عوائل من المناطق السورية الأخرى التي تقع تحت سيطرة الحكومة، وقد جرى اتصال معها قبل #الهجوم_التركي بهذا الخصوص.

وأوضح المسؤول أن عملية الإفراج عن دفعات من مناطق تقع تحت سيطرة الحكومة السورية مرتبط بعدة شروط؛ أولها أن تتكفل منظمات دولية بسلامتهم، كمنظمة #الصليب_الأحمر_الدولي بالتعاون مع منظمة الهلال الأحمر السوري، إلى جانب موافقة الحكومة السورية التي تم التواصل معها قبل الهجوم التركي الأخير ولنهم لم يتلقوا أي رد حتى الآن.

وأضاف “أحمد” أن تكفل منظمة دولية كالصليب الاحمر مثلاً، “مرده إلى أن ذلك يعني إخلاء مسؤوليتنا بعد تسليمها إلى الحكومة التي تتحمل مسؤوليتهم بعد ذلك، وبالتالي لابد أن يكون هناك جهة دولية تتكفل كالصليب الأحمر”.

وقال “أحمد” إنهم كانوا قد أعدوا دفعات لإخراجها من المخيم لمناطق الجزيرة(الحسكة) وأيضا إلى #سلوك و#تل_أبيض-(كري سبي) ولكنها توقفت مع بدء الهجوم التركي على مناطق شمال وشرق سوريا، لكن بعد مرر شهر من الهجوم تم إخراج دفعة إلى الجزيرة، ومن ثم تم إخراج دفعة أخرى إلى #الرقة.

وأشار المسؤول إلى أن الدفعة التي تم إخراجها قبل أيام هي 109 عائلة و360 شخص ما بين امرأة وطفل، مؤكدة أنهم بصدد إخراج دفعات جديدة في الفترة القادمة.

ويرى المصدر أن إخراج العوائل من مخيم الهول أفضل من إبقائهم فيه حتى وإن كان هناك من بينهم من تأثر بفكر “داعش” المتطرف، مرجعاً ذلك إلى “إمكانية منحهم فرصة للعودة إلى المجتمع والاندماج مجدداً خاصة وأنهم يخرجون بكفالة عشائرية”.

وتقول مصادر الإدارة الذاتية أن 7 دفعات تم إخراجهم من مخيم الهول، إلى عدة مناطق منها الرقة والطبقة ودير الزور ومنبج والحسكة، وذلك بعد توسط وجهاء عشائر من هذه المناطق.

وكانj أول دفعة قد خرجت بداية شهر حزيران الماضي، بعد شهر من عقد مجلس سوريا الديمقراطية لمؤتمر عشائري في عين عيسى، أفضى إلى التوصل لاتفاق بإخراج عوائل من مقيمي مخيم الهول من مختلف مناطق الإدارة الذاتية.


التعليقات