زعيم المعارضة الإيرانية يُذكّر خامنئي بمصير الشاه بهلوي

زعيم المعارضة الإيرانية يُذكّر خامنئي بمصير الشاه بهلوي

رصد ـ الحل العراق

شبّه زعيم المعارضة مير حسين موسوي المرشد الأعلى ال #إيران ي آية الله على خامنئي بالشاه الذي أطاحت به ثورة إسلامية عام 1979، وذلك بعد حملة نفذتها # #السلطات في مواجهة #الاحتجاجات الشعبية التي عمت البلاد هذا الشهر احتجاجاً على سوء المعيشة.

[caption id="attachment_16460" align="alignleft" width="400"] مير حسين موسوي ـ أرشيفية[/caption]

وجاء تشبيه موسوي لخامنئي في بيان نُشر على موقع (كلمة) المعارض على # #الإنترنت ، وأشار خلاله إلى مذبحة مروعة وقعت عام 1978 وأدت إلى خروج حشود شعبية أطاحت بالشاه محمد رضا بهلوي.

وقال موسوي: «قتلة عام 1978 كانوا ممثلين للنظام # #العلماني والعملاء.. ومطلقو #الرصاص في نوفمبر 2019 هم ممثلو الحكومة الدينية».

وأضاف: «آنذاك كان القائد الأعلى هو الشاه واليوم يوجد الزعيم الأعلى بسلطات مطلقة».

ودعا موسوي الحكومة، «للانتباه لتداعيات (سقوط) قتلى في ميدان جاليه عام 1978».

وبدأت الاضطرابات في # #إيران في 15 نوفمبر بعد إعلان الحكومة رفع أسعار البنزين، غير أن # #الاحتجاجات أخذت منحى سياسياً إذ طالب # #المتظاهرون برحيل كبار المسؤولين.

ووصف خامنئي أحداث العنف التي وقعت بأنها “مؤامرة خطيرة للغاية”، في حين حملت حكومة # #طهران المسؤوليته لمن وصفتهم “بلطجية” على صلة بمعارضيها في المنفى وخصوم #إيران وأعدائها في خطاب درج النظام على ترويجه.

وجنحت # #السلطات في #إيران إلى استخدام القوة المفرطة وفي بعض الأحيان إلى # #الرصاص الحي لاحتواء تحركات شعبية من شأنها أن تضع مصير الطبقة السياسية الحاكمة على المحك.

ولم تعلن #إيران إحصاء رسميا لعدد # #القتلى لكن منظمة “العفو” الدولية قالت إن عدد #القتلى بلغ 161 شخصاً على الأقل.

تحرير ـ وسام البازي