بغداد 16°C
دمشق 11°C
الجمعة 27 نوفمبر 2020

صحيفة: متظاهرو الحشد الشعبي في ساحة التحرير تلقوا أموالاً لتشتيت المحتجين


رصد ـ الحل العراق

تجمع متظاهرون في ساحة التحرير ببغداد، هتفوا ضد #الولايات_المتحدة والسعودية منادية بسلمية #الاحتجاج، ليتبيّن بعد حين أنها حركة مفتعلة وغير تلقائية أعدّت لها الفصائل المسلحة الموالية لإيران بعناية على مدى أيام واستخدمت في الحشد لها مبالغ ضخمة من #المال، بهدف تشتيت المحتجين المطالبين بإسقاط النظام #السياسي.

وتدفّقت صباح أمس الخميس موجة بشرية على ساحة التحرير ونفذت فيها عدة جولات وهي تهتف ضد #واشنطن والرياض، قبل أن تنحسر تدريجياً وتختفي ليعود المتظاهرون المعتصمون إلى خيمهم ومواقع تجمّعهم.

ونقلت صحيفة “العرب” عن نشطاء في الحراك الشعبي، قولهم إنّهم حصلوا على معلومات مؤكدة تشير إلى أن #ميليشيات موالية لإيران بينها كتائب حزب الله وعصائب أهل الحق دفعت بالآلاف من أنصارها إلى ساحة التحرير وطلبت منهم الهتاف باسم المرجع الشيعي الأعلى #علي_السيستاني للتشويش على حركة #الاحتجاج.

وقال شهود عيان إن مسؤولين في فصائل عراقية مسلّحة موالية لإيران أعدّوا #سيارات للنقل الجماعي ووضعوا فيها المئات من الأشخاص من مدن #النجف والكوت وكربلاء وأرسلوهم إلى بغداد لاحتلال ساحة التحرير وطرد المحتجين منها، لكن الخطة فشلت إذ صمد المتظاهرون في مواقعهم.

من جهته، أشار نائب في تحالف “#سائرون” الذي يرعاه رجل الدين مقتدى الصدر إلى أن «هتاف المتظاهرين التابعين للفصائل الموالية لإيران باسم السيستاني هدفه إيهام الشارع ووسائل الإعلام بأن هذه الحركة عراقية».

مؤكداً أن «معلوماتهم تشير إلى أن هذه الحركة #إيرانية بامتياز. وأن محاولة حلفاء #إيران احتلال ساحة التحرير سيعني المزيد من #الدماء، لأن المتظاهرين لن يتخلّوا عن الساحة»، بحسب الصحيفة.

وتوقّعت مصادر من داخل الحراك الاحتجاجي أن تتنقل التظاهرات “الحشدية” المفتعلة خلال الأيام القادمة عبر مدن الجنوب المنتفضة واحدة تلو الأخرى نظراً إلى محدودية العدد المستخدم في تلك التظاهرات، وعدم قدرة منظّميها على #الحشد لها بشكل متواز في عدّة أماكن.

ويأتي ذلك، بالتزامن مع حراك سياسي في المنطقة الخضراء عالية التحصين داخل بغداد يستهدف التوصل إلى مرشح توافقي لرئاسة الحكومة خلفا للمستقيل #عادل_عبدالمهدي، بشرط أن يضمن مصالح الأحزاب الكبيرة.

تحرير ـ وسام البازي


التعليقات