بغداد °C
دمشق 25°C
الثلاثاء 11 أغسطس 2020

بإشراف روسي وفد من المعارضة والموالاة يصل القامشلي للتوسط بين دمشق والإدارة الذاتية


التقت مجموعة من الأحزاب بينها معارضة وأخرى موالية للحكومة السورية، بأحزاب من مناطق الإدارة الذاتية في مقر حزب الاتحاد الديمقراطي بالقامشلي، بغية التوسط بين الحكومة والإدارة من أجل التوصل إلى حل توافقي بين الطرفين برعاية روسية.

وقالت «بروين إبراهيم» أمين عام حزب الشباب للبناء والتغيير لموقع «الحل نت» إن اللقاء يجمع بين وفد شارك فيه أحزاب معارضة وأخرى موالية من الجبهة الوطنية التقدمية، «لطرح مشروح الإدارة المحلية على#الإدارة_الذاتية، ومعرفة ما لديها من مشروع للحل».

وأضافت «إبراهيم» أن الهدف من الزيارة، «لعب دور الوسيط بين الحكومة السورية والإدارة الذاتية في ظل غياب الثقة بين الطرفين»، مشيرة إلى أنها «رأت نوع من الجدية لديهما حول #التفاوض والرغبة في إيجاد حل توافقي».

وأوضحت أنهم «يسعون في التوصل إلى تقاطعات بين مشروعي الطرفين، كي يكون هناك وثيقة تسلم للرئيس بشار الأسد، الذي تثق بجديته»، بحسب تعبيرها.

ولفتت «إبراهيم» في ختام حديثها، إلى أن الطرف #الروسي سيلعب دور الضامن بين الطرفين، وإنهم بصدد زيارة موسكو غداً، لاطلاع #الخارجية_الروسية على نتائج الزيارة.

وضم الوفد الزائر إضافة إلى بروين إبراهيم، فاتح جاموس رئيس تيار طريق التغيير السلمي، ونواف الملحم أمين عام حزب الشعب، رحاب إبراهيم عضو غرفة دعم المجتمع المدني في جنيف، فيصل عزوز عضو مجلس شعب سابق وعضو لجنة متابعة الحوار الوطني، وعضوين من المكتب السياسي في الحزب السوري القومي الاجتماعي.

وكان في الاستقبال صالح مسلم رئيس مكتب العلاقات في حزب الاتحاد الديمقراطي، ورئيس التحالف الوطني الكردي في سوريا مصطفى مشايخ، ومحمد موسى سكرتير حزب اليسار الكردي في سوريا وشخصيات أخرى.

وتأتي الزيارة بعد ثلاثة أيام على اجتماع «علي مملوك» مستشار الأمن القومي لدى الحكومة السورية، مع اللجنة الأمنية في الحسكة وعدد من شيوخ ووجهاء العشائر العربية في صالة مطار القامشلي، داعياً الشيوخ إلى سحب أبنائهم من صفوف قوات سوريا الديمقراطية، والانضمام إلى القوات النظامية والميليشيات الموالية لها.

الصورة من الأرشيف


التعليقات