“الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات” تعاقب روسيا بالمنع أربع سنوات من المشاركة في الأولمبياد


أعلنت اللجنة التنفيذية للوكالة العالمية لمكافحة المنشطات أنها قررت اليوم الاثنين وبالإجماع، حرمان روسيا من المشاركة في الأحداث الرياضية الكبرى لـ 4 سنوات، في اجتماعها في مدينة لوزان السويسرية.

وجاء القرار بعد توصيات من لجنة مراجعة الامتثال التابعة للوكالة الدولية لمكافحة المنشطات، بمنع #روسيا من المشاركة في الأولمبياد لمدة أربع سنوات، بدعوى “التلاعب في بيانات مختبر موسكو لمكافحة المنشطات”.

وبناءً على القرار ستحرم روسيا من استضافة البطولات الرياضية الدولية، ولن يتمكن الرياضيون الروس من التنافس في أولمبياد وبارالمبياد 2020 و2022 بطوكيو وبكين.

كما فرضت اللجنة التنفيذية لـ”وادا” حظراً لمدة أربع سنوات على اللجنة الأولمبية واللجنة البارالمبية الروسية.

بالمقابل ومن جانبها أكدت النائبة في مجلس الدوما الروسي، “سفيتلانا جوروفا”، أن بلادها ستقدم طعناً ضد العقوبة التي فرضتها “وادا”، والتي تقضي بإيقاف روسيا عن المشاركة في المسابقات الرياضية لأربعة أعوام.

وأوضحت “جوروفا” في تصريحات نشرتها وكالة “تاس” الروسية، اليوم الاثنين، أن: “الوكالة الروسية لمكافحة المنشطات (روسادا)، ستعقد اجتماعاً للمجلس الإشرافي في الـ19 من ديسمبر الجاري، لحسم الإجراء الذي ستتخذه”.

ويحق لروسيا استئناف قرار “وادا” خلال مهلة أقصاها 21 يوماً، أمام محكمة التحكيم الرياضي “كاس”، وذلك عن طريق الوكالة الروسية لمكافحة المنشطات “روسادا”، أو اللجنة الأولمبية الروسية.

الصورة: إنترنت


التعليقات