صالح يؤكد على الالتزام بـ”التوقيتات الدستورية” لاختيار رئيس حكومة جديد

الحل السوري - وكالات أعلنت مصادر قضائية لبنانية، عن موافقة محكمة التمييز العسكرية، على نقض الحكم الصادر بحق الوزير اللبناني السابق (#ميشال_سماحة)، وفق ما أفادت وكالة رويترز.   وأشارت المصادر إلى أن المحكمة حددت موعداً جديداً لإعادة المحاكمة، بناءً على طلب مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية (القاضي #صقر_صقر). حيث حددت المحكمة، في جلسة عقدتها أمس الثلاثاء، موعداً جديداً لإعادة محاكمة سماحة في 16 تموز (يوليو) القادم، بعد أن كان القضاء العسكري قد حكم في 13 أيار (مايو) الماضي على الوزير السابق بالسجن لمدة أربع سنوات ونصف. وكان سماحة قد أوقف من قبل #السلطات_اللبنانية في آب (أغسطس) عام 2012، واعترف خلال محاكمته بأنه "تسلم مبلغ 170 ألف دولار أمريكي ومتفجرات من اللواء السوري #علي_مملوك في #دمشق، ونقلها إلى #لبنان.. من أجل تنفيذ اغتيالات بحق شخصيات سياسية ورجال دين ومعارضين سوريين". يذكر أنه وفقاً للقانون اللبناني فإن السنة السجنية تقدر بتسعة أشهر، وهو ما يسمح لسماحة بالخروج من السجن بعد نحو ستة أشهر، بحسب الحكم السابق المنقوض.

رصد- الحل العراق

أعلن الرئيس العراقي # #برهم_صالح ، اليوم الإثنين، على الالتزام بـ«التوقيتات الدستورية» لاختيار رئيس مجلس وزراء لحكومة مؤقتة مرضي عنه من الشعب.

وقالت الرئاسة في بيانٍ صادرٍ عنها: إن «رئيس الجمهورية برهم صالح استقبل، اليوم، في # #قصر_السلام ببغداد، عدداً من رؤساء الكتل النيابية في # #مجلس_النواب ، وتدارس الأوضاع السياسية والأمنية في البلاد».

وأكد الرئيس صالح، «على أهمية الالتزام بالتوقيتات الدستورية لحسم ترشيح رئيس مجلس الوزراء لحكومة مؤقتة، وضرورة اختيار شخصية وطنية كفوء ومرضي عنها من الشعب العراقي، وقادر على إنجاز استحقاقات الإصلاح المطلوبة، ويكلف بالتهيئة لإجراء # #انتخابات نزيهة، وفق قانون انتخابي يضمن تمثيلاً عادلاً للشعب وإرادته الحرة».

وشدد صالح بحسب البيان، على «رفض العنف، ومجابهة الخارجين عن القانون الذين يستهدفون # #الاحتجاجات السلمية والأمن العام»، معلناً عن «تأمين الحقوق الدستورية في التظاهر السلمي، والتعبير عن الرأي وحماية المتظاهرين السلميين والأمن العام».

وكان # #مجلس_النواب العراقي، قد صوت، في الأول من كانون الأول/ ديسمبر الجاري، بالموافقة على الاستقالة المقدمة من قبل رئيس الوزراء # #عادل_عبد_المهدي ، فيما خاطب في نفس الجلسة رئيس الجمهورية # #برهم_صالح ، بشأن ترشيح شخصية بديلة عن عبد المهدي.

تحرير: سيرالدين يوسف