منافذ البصرة تُسجل تراجعاً باستيراد المنتجات الإيرانية

خاص ـ الحل #العراق

أفادت مصادر مسؤولة في هيئة # #المنافذ الحدودية بمحافظة # #البصرة ، اليوم الأربعاء، بأن أعداد شاحنات البضائع # #الإيرانية تراجعت بنسبة كبيرة خلال الأيام الماضية، نظراً لقلّة طلب # #التجار #العراق يين لتلك البضائع.

المصادر قالت لـ”الحل #العراق “، إن «الحملة الإعلامية التي أطلقها ناشطون على مواقع # #التواصل الاجتماعي، الداعمة للمنتجات #الوطنية في # #العراق ، أدت إلى تراجع الإقبال على البضائع # #الإيرانية ».

مبينة أن «الأيام الماضية شهدت تراجعاً بعدد الشاحنات #الإيرانية الوافدة عبر #المنافذ البرية في محافظة # #البصرة ».

من جهته، قال عباس المنصوري وهو صاحب مركز تجاري للمواد الغذائية، إن «المنتجات #الإيرانية باتت غير مرغوبة لدى #العراق يين، والأهالي يبحثون حالياً عن المنتجات # #الوطنية ».

مؤكداً لـ”الحل #العراق “، أن «المنتجات #الوطنية من # #الأغذية والأشربة #العراق ية تُباع بأسعار أغلى من #الإيرانية ، إلا أن الأهالي يطلبونها، وقد تكون هي مبادرات في سبيل النهوض بالواقع الصناعي المحلي».

ومع استمرار # #التظاهرات المطالبة بالإصلاح وإسقاط الحكومة والبرلمان #العراق يين، ودخولها الشهر الثالث على التوالي، اطلق ناشطون ومدونون حملة بهدف دعم المنتج الوطني، بعدما توقفت أغلب # #المعامل والمصانع #العراق ية، منذ عام 2003.

ويقول القائمون على الحملة إنها تأتي للرد على من يشكك بـ«ولاء # #الاحتجاجات وأنها مدفوعة من الدول الأخرى»، فلو كانت كذلك، لم تكن تتبنى هذه القضية التي تعبر عن مدى الولاء للعراق أولاً وأخيراً، بحسبهم.

إعداد ـ ودق ماضي

تحرير ـ وسام البازي