الداخلية تكشف عن تفاصيل أحداث ساحة الوثبة وحالة الإعدام

رصد ـ الحل العراق

كشفت #وزارة_الداخلية العراقية، عن آخر المستجدات بشأن حادثة إعدام شاب، دارت حولهُ أكثر من قصة، في #ساحة # الوثبة ببغداد.

وقال المتحدث باسم الداخلية #خالد_المحنا، في تصريح متلفز إن «التحقيقات لا تزال جارية، بشان حادثة #الوثبة والتي راح ضحيتها طفل، نتيجة قيام مجموعة بقتله بشكل بشع وتعليقه على أحد الأعمدة وسط جمهور من #المتظاهرين».

وأضاف أن «ذوي الضحية طلبوا التحقيق مع #القتلة، بعد أن تعرفوا على صورهم وحددوا اسمائهم من خلال المقاطع الفيديوية، التي انتشرت في مواقع #التواصل الاجتماعي».

لافتاً إلى أن «السلطات الأمنية والتحقيق، بصدد جمع البيانات والحصول على #المعلومات حول باقي الأشخاص الذين لم تم التعرف عليهم، للقبض عليهم ومحاسبتهم على ما أرتكبوه».

وكان متظاهرو #ساحة_التحرير ببغداد، قد أكدوا في بيان أصدروه عقب حادثة الإعدام، أن ما حدث اليوم في ساحة # الوثبة «جريمة يدينها # المتظاهرين وتدينها الإنسانية والأديان ويعاقب عليها القانون».

وكشف البيان عن أن «منفذ عملية قتل # المتظاهرين الذين أُعدم، هو من سكنة منطقة ساحة # الوثبة وكان تحت تأثير #المخدرات،  ما أدى إلى استشهاد محتجين دون أي تدخل من القوات الأمنية، وهو ما دفع بعض المتواجدين من #المندسين، وفي مخطط خبيث لتشويه صورة # المتظاهرين السلميين إلى مهاجمة منزل مُطلق #النار، وتطور المشهد وفق ما خطط له المجرمون يصل إلى ما وصل إليه».

ويشهد #العراق موجة جديدة من الاحتجاجات الشعبية، منذ 25 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، مطالبة برحيل الحكومة الحالية وحل #مجلس النواب، متهمين المسؤولين الحكوميين بالتبعية لإيران، وبالكف عن تدخلها السافر بشؤون العراقيين .

تحرير ـ وسام البازي