في اللاذقية.. مياه الأمطار تجد طريقها للمنازل ولاحلول للتصريف

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

استيقظ أهالي اللاذقية بعد ليلة ماطرة، ليجدوا معظم أحياء المدينة غارقة بالمياه بسبب انسداد الفوهات المطرية، وعدم استعداد شركة الصرف الصحي لهذا الفصل من العام، حتى أن سكان حي “الأوقاف” وسط المدينة، وجهوا نداءات استغاثة بعد غرق معظم البيوت في الطوابق الأرضية بمياه الأمطار، مؤكدين أن الإطفاء ودوائر الصرف الصحي، لاترد على على اتصالاتهم لمعرفة كيفية تصريف المياه من منازلهم.

المشكلة وفق الأهالي، أن البلاد تتعرض لمنخفض جوي، ما يعني أن الهطولات المطرية لن تتوقف في الأجل القريب، خاصة في اللاذقية التي تشهد عاصفة مطرية غزيرة طالت الريف والمدينة وعطلت حركة السير.

وتفيد الأنباء بأن مطران إحدى الكنائس، علق داخل سيارته وسط الطريق، ولم يتسطع الخروج منها بعد أن غمرت المياه الشارع الذي يقود فيه، ما استدعى تدخل المحافظ “ابراهيم خضر السالم” شخصياً لإخراجه.

ورغم استنفار ورشات الصيانة في مجلس مدينة اللاذقية لتعزيل الفوهات المطرية لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، إلا أن مصادر ميدانية أكدت ان الكارثة أكبر من تعزيل فوهة هنا وأخرى هناك، مع وجود توقعات بتضاعف المشكلة في الأيام القادمة إن لم يجد مجلس المدينة حلاً جذرياً لها.

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/ULzGw
المزيد