السودان.. “البشير” إلى السجن في إصلاحية .. هل ستطوى أحكام الجنايات الدولية؟

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

أصدرت محكمة سودانية يوم أمس السبت حكماً على الرئيس السابق عمر البشير بتهم فساد وقضت بإيداعه مؤسسة للإصلاح الاجتماعي لمدة عامين، وذلك في أول حكم على الرئيس المخلوع منذ الإطاحة به في أعقاب الثورة السودانية.

وأعلن القاضي الذي ترأس المحكمة أن البشير الذي يبلغ من العمل 75 عاماً سيودع مؤسسة للإصلاح الاجتماعي وليس السجن نظراً لكبر سنه.

ونطق القاضي بالحكم بحضور البشير الذي ظهر خلف القضبان وهو يرتدي جلباباً تقليدياً، قائلاً: ”إيداع المدان عمر البشير مؤسسة الإصلاح الاجتماعي لمدة عامين… ومصادرة المبالغ التي تم ضبطها بالعملة الوطنية والأجنبية“.

وقال أحمد إبراهيم الطاهر رئيس هيئة الدفاع عن البشير، إنه “سيستأنف الحكم”. وأعتبر المحامي في حديثه للصحفيين أن القاضي استند في حكمه إلى دوافع سياسية، قائلاً: ”ولكن رغم ما قام به ما زالت لدينا ثقتنا في القضاء السوداني وسنقوم بتقديم استئناف للحكم“.

من جانبه رحب #تجمع_المهنيين_السودانيين، الذي قاد الاحتجاجات في وقت سابق هذا العام، بالحكم ووصفه بـ ”إدانة سياسية وأخلاقية“ للبشير ونظامه. وأشار التجمع إلى أن هذه القضية ستكون من ضمن العديد من القضايا المرفوعة ضد الرئيس السابق وحلفائه.

بالمقابل، تجمع المئات من #الحركة_الإسلامية المؤيدة للرئيس السابق وسط العاصمة #الخرطوم، احتجاجاً على الحكم الصادر بحق البشير. ونقلت وكالة “رويترز” عن أحد المحتجين ويدعى “أحمد ياسين” (34 عاماً) قوله: ”خرجنا اليوم للدفاع عن الدين الإسلامي وضد العلمانية“.

ومنذ أن تمكنت الثورة السودانية من الإطاحة بالبشير أقيمت العديد من القضايا ضده. وفي مايو / أيار الماضي ، اتُهم البشير بالتحريض والضلوع في قتل المتظاهرين وجرى استدعاؤه الأسبوع الماضي لاستجوابه حول دوره في الانقلاب العسكري الذي وقع عام 1989 وأتى به إلى السلطة.

يذكر أن الرئيس السابق عمر البشير مطلوب أيضاً لدى #المحكمة_الجنائية_الدولية التي أصدرت مذكرتي اعتقال بحقه في عامي 2009 و2010 لتهم تتعلق بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وإبادة جماعية في إقليم #دارفور.

الصورة: إنترنت

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/QeWfd
سالم ناصيف

سالم ناصيف

صحفي سوري من مواليد عام 1974، خريج قسم الصحافة والإعلام في كلية الآداب بجامعة دمشق. عمل مع العديد من المؤسسات الصحفية المحلية، وبعد العام 2011 عمل وكتب للعديد من الصحف العربية والدولية منها "جريدة المستقبل" اللبنانية وصحيفة "الشرق الأوسط" الدولية وجريدة "المدن" الألكترونية.
المزيد