بغداد 16°C
دمشق 10°C
الجمعة 27 نوفمبر 2020
الحل السوري - وكالات عقدت #روسيا مؤتمراً تحت عنوان "روسيا والعالم الإسلامي"، شارك فيه عدد من الشخصيات الإسلامية والمسؤولين الروس على رأسهم وزير الخارجية الروسي (#سيرغي_لافروف).   وأعرب المفتي العام للجمهورية السورية (#أحمد_بدرالدين_حسون)، المشارك في المؤتمر الذي نقلته وكالة سانا الرسمية عن "سروره" باللقاء على أرض روسيا، التي وصفها بأنها "أرض سلام ووئام.. ولم تتحالف مع أحد لتقصف بلاداً او تقتل بشراً". وأكد حسون خلال كلمته أن النبي محمد لم يبن دولة بل "بنى أمة"، موضحاً أن #العرب و #المسلمين في التاريخ لم يقيموا "دولة دينية" بل أقاموا "الخلافة الراشدة والأموية والعباسية والعثمانية". وأشار حسون إلى أن فكرة "الدولة الإسلامية" يغذيها اليوم "سلاح مخيف ومال فضفاض من مؤسسات عالمية"، لافتاً إلى ضرورة استثمار اللقاء على أرض روسيا من أجل إيقاف قتل "مئات الآلاف من الأطفال والنساء والرجال الذين يقتلون باسم #الإسلام". وكان المفتي حسون (المناصر للأسد) قد هدد بأكثر من مناسبة #أوروبا و #الولايات_المتحدة و #اسرائيل، بعمليات انتحارية يقوم بتنفيذها أشخاص متواجدون في أوروبا وأمريكا في حال تعرضت #سوريا لأي "اعتداء". حيث قال المفتي في تسجيلات مرئية تداولها نشطاء إنه "مع انطلاق أول قذيفة صوب سوريا ولبنان، سيكون أبناؤهما استشهاديين على أرض أوروبا وفلسطين.. أقولها لكل أوروبا وأمريكا، سنعد استشهاديين هم الآن عندكم إن قصفتم سوريا أو قصفتم لبنان، فبعد اليوم العين بالعين والسن بالسن والبادئ أظلم وأنتم من ظلمتمونا".

بريطانيا تدعو طهران إلى عدم التدخل في شؤون العراق


رصد- الحل العراق

أعلن السفير البريطاني في #العراق #ستيفن_هيكي، ان بلاده تدرس جميع “الخيارات حول علاقتها مع بغداد”، في حال استمرار أعمال العنف ضد #المتظاهرين السلميين.

وأكد هيكي في تصريح أن «بلاده تطالب #الجيش_العراقي بحماية المتظاهرين السلميين من بعض الفصائل المسلحة»، في إشارة إلى الميليشيات العراقية المدعومة من #طهران، داعياً «#إيران الى عدم التدخل في الشأن الداخلي العراقي».

وأضاف هيكي أن «بريطانيا تدعم اجراء انتخابات مبكرة شفافة ونزيهة تحقيقاً لمطالب المتظاهرين السلميين»، مشيراً إلى أن «الحكومة البريطانية تدرس جميع الخيارات حول العلاقات مع العراق في حال استمرار قيام الجماعات المسلحة باستهداف المتظاهرين».

ويشهد #العراق احتجاجات شعبية، منذ 25 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، مطالبةً برحيل الحكومة الحالية وحل #مجلس النواب، متهمين المسؤولين الحكوميين بالتبعية لإيران، وبالكف عن تدخلها السافر في شؤون العراقيين.

تحرير: سيرالدين يوسف


التعليقات