بغداد 16°C
دمشق 11°C
الجمعة 27 نوفمبر 2020
الحل السوري - خاص طلب تنظيم الدولة الإسلامية (#داعش) من المدنيين في ريف #دير_الزور أثناء صلاة الجمعة أمس، الانضمام إلى صفوف التنظيم والالتحاق بجبهات القتال، و"تأدية واجب الجهاد" وفق ما أفاد نشطاء #حملة_دير_الزور_تذبح_بصمت.   وقال مجاهد الشامي (مؤسس الحملة) في حديث خاص لموقع #الحل_السوري، إن التنظيم "قام بجمع الناس بعد صلاة الجمعة، ودعاهم إلى الانضمام إلى صفوفه لقتال الكورد وقوات النظام السوري في #الحسكة، محاولاً تحريضهم عبر فتاوى جهادية، حيث أخبرهم أن قتالهم في صفوفه هو فرض عين على الجميع". ولفت المصدر إلى أن ما يفعله التنظيم بالمقاتلين الذين ينضمون إلى صفوفه، هو "إرسالهم إلى جبهات #حلب لقتال الجيش الحر والفصائل الإسلامية المعارضة، بدلاً عن جبهات النظام". وأشار الشامي إلى أن دعوات التنظيم ومحاولته تجنيد المزيد من المقاتلين، "تزامنت مع وصول جثث عشرات من مقاتليه كانوا قد سقطوا على جبهات حلب، معظمهم من الأنصار (أبناء ديرالزور)". ويقاتل تنظيم داعش على عدة جبهات داخل #سوريا، أبرزها جبهات الحسكة وريف تل أبيض وريف حلب الشمالي، حيث يجابه قوات النظام السوري في الحسكة ، و #القوات_المشتركة (وحدات حماية الشعب والجيش الحر) في ريف تل أبيض، وفي ريف حلب الشمالي يقاتل قوات المعارضة السورية في محاولة منه لتوسيع رقعة نفوذه في المنطقة.

العراق يقطع شرايين الاستيراد من إيران


رصد ـ الحل العراق

أعلنت وزارة #الزراعة العراقية، عن إيقاف استيراد العشرات من المنتجات #الزراعية والحيوانية أغلبها تأتي من #إيران، في خطوة تقول السلطات إنها لدعم المنتجات المحلية.

وللمرة الأولى تتخذ #بغداد خطوة من هذا النوع مع إيران خاصة وأنها مدفوعة على ما يبدو من ضغوط شعبية لقطع شرايين المبادلات التجارية مع #طهران، التي استأثرت بالاقتصاد العراقي منذ الغزو الأميركي للدولة النفطية في عام 2003.

ونقلت وكالة الأنباء العراقية الرسمية عن مستشار وزارة #النفط #مهدي_القيسي قوله، إنه تم «إيقاف استيراد /30/ منتجاً زراعياً وحيوانياً والاعتماد على الإنتاج الوطني منها #الطماطم والبطاطا والجزر والذرة والثوم والبيض والدجاج، إضافة إلى #الأسماك».

وتضيف وزارة الزراعة إنه تم إنتاج نحو 4.7 مليون طن من محصول الحنطة، وهو ما يغطي 90 بالمئة من البطاقة التموينية، فضلاً عن توزيع /277/ ألف طن من بذور الرتب العليا للحنطة، والتي يُفترض أن تغطي نحو 85 بالمئة من حاجة المزارعين لإنتاج #الحنطة.

وأكدت إيران أنه تم بالفعل منع دخول أكثر من /17/ منتجاً زراعياً وحيوانياً إلى السوق العراقية، ما يزيد من تفاقم أوضاعها الاقتصادية في ظل العقوبات الأميركية القاسية.

ونسبت وكالة “مهر” الإيرانية للأنباء عن المدير العام للمكتب #شاهرخ_شجري قوله إن «العراق أوقف استيراد عدداً من المحاصيل تشمل #الباذنجان والذرة الصفراء والثوم وقرع والعسل والرمان والملفوف والطماطم والبطاطاس والبصل وغيرها».

وكشف العراق في أبريل الماضي، أنه بدأ في اعتماد استراتيجية للنهوض بقطاع الزراعة مع منع الحكومة استيراد حزمة من المنتجات الزراعية لوفرتها في السوق المحلية.

تحرير ـ وسام البازي


التعليقات