بغداد 14°C
دمشق 10°C
الأربعاء 24 فبراير 2021
بعد اتهام جماعات موالية لإيران بضرب مصالحها.. واشنطن تطالب بغداد بـ«اتخاذ إجراءات» - الحل نت
الحل السوري - وكالات أعلن نائب وزير الخارجية السوري أن بلاده ستكون قادرة على مواجهة هجمات قوات المعارضة، معتمدة على دعم جيشها والدعم القوي من حلفائها #إيران و #حزب_الله و #روسيا.   وقال #فيصل_المقداد في مقابلة مع وكالة #رويترز، إن الحكومة السورية "كانت قد شهدت أسوأ الضغوط العسكرية خلال الصراع المستمر منذ أكثر من أربع سنوات"، أما الآن فـ "العاصمة هي في وضع أقل خطورة، والمناطق الرئيسية في الغرب آمنة". وأوضح المقداد أن "دمشق كانت تحت تهديد مباشر، أما في الوقت الحاضر هي قطعاً ليست تحت مثل هذا التهديد، و #حمص آمنة، و #حماه آمنة، والآن #القلمون آمنة". ولفت المسؤول السوري إلى أن تحالف السعودية وتركيا وقطر بدعم من الغرب أعطى "دفعة قوية" لقوات المعارضة في #سوريا، واعترف أنه "تم بعض التقدم سواء أحببنا ذلك أم لا"، لكنه أكد في المقابل أن "الجيش أعاد تجميع صفوفه، والتوقعات جيدة". وبيّن المقداد أن ما يدعوه للتفاؤل هو "ازدياد قوة ومعنويات" الجيش النظامي، و"الدعم القوي" الذي يتلقاه النظام من إيران وروسيا ومن حليفه حزب الله اللبناني. ووصف المسؤول السوري نتائج الانتخابات البرلمانية التركية الأخيرة بالـ "الصفعة" للرئيس التركي (رجب طيب #أردوغان)، وأعرب عن تطلع بلاده إلى أن تقوم "القوى التي صنعت التغيير" في تركيا بإعادة العلاقات السورية-التركية. كما دعا الدبلوماسي خلال حديثه إلى تحسين التعاون والتنسيق مع #العراق لقتال تنظيم الدولة الإسلامية (#داعش).

بعد اتهام جماعات موالية لإيران بضرب مصالحها.. واشنطن تطالب بغداد بـ«اتخاذ إجراءات»


رصد- الحل العراق

 أوردت صحيفة بريطانية معلومات تفيد، بأن #الولايات_المتحدة_الأمريكية طالبت الحكومة العراقية “باتخاذ إجراءات استباقية”، بعد الضربات على المصالح الأمريكية في #العراق.

وذكرت صحيفة “الديلي ميل” البريطانية، في تقرير لها، اليوم الثلاثاء: إن «الولايات المتحدة دعت #بغداد، إلى “اتخاذ إجراءات لحماية المصالح الأمريكية في البلاد، بعد موجة من الهجمات التي ألقي باللوم فيها على جماعات تدعمها إيران»، مبينةً أن « #طهران تتمتع بنفوذ متزايد في العراق ، خاصة من خلال الفصائل المسلحة».

وتابعت الصحيفة في تقريرها، «منذ 28 أكتوبر، استهدفت عشر #هجمات_صاروخية مناطق يتمركز فيها الجنود والدبلوماسيون الأمريكيون»، مشيرةً إلى أن «الولايات المتحدة القت باللوم على الجماعات العسكرية المدعومة من إيران».

وفي نفس السياق، قالت الصحيفة: أن وزير الدفاع الأمريكي #مارك_إسبر، عبر عن «قلقه بشأن الهجمات على قواعد في العراق حيث تتواجد القوات الأمريكية»، وذلك في اتصال مع رئيس الوزراء المنتهية ولايته #عادل_عبد_المهدي.

وأضافت أن إسبر قال لعبد المهدي بإن «الولايات المتحدة لديها حق الدفاع عن النفس، وأننا نطلب من شركائنا العراقيين اتخاذ إجراءات استباقية … للسيطرة على ذلك، لأنه ذلك لن يكون في صالح أي طرف».

جديرٌ بالإشارة، أن مكتب عبد المهدي، كان قد أصدر بيانًا، في وقت سابق من يوم أمس الاثنين، أكد فيه المكالمة الهاتفية ويطلب من الجميع «ألا يدخروا أي جهد لمنع التصعيد الذي يهدد جميع الأطراف»، موضحاً بالقول: أن «القرارات الأحادية الجانب، ستثير ردود فعل سلبية تجعل السيطرة على الوضع أكثر صعوبة، وتهدد أمن العراق وسيادته واستقلاله».

وكانت أخطر الهجمات على المصالح الأمريكية في العراق، تلك التي وقعت في 23 تشرين الثاني الماضي، عندما سقطت 5 صواريخ على قاعدة #عين_الأسد بمحافظة #الأنبار العراقية، حيث تحوي هذه القاعدة الآلاف من الجنود الأمريكيين.

تحرير: سيرالدين يوسف


التعليقات