بغداد °C
دمشق 28°C
الأربعاء 5 أغسطس 2020
الحل السوري - وكالات التقى مبعوث #الأمم_المتحدة إلى #سوريا (ستيفان #دي_ميستورا) مسؤولين حكوميين سوريين في العاصة السورية #دمشق، للوصول إلى أرضية مشتركة بين أطراف الصراع السوري.   وقال مكتب المبعوث، صباح الأمس، في بيان نقلته وكالة رويترز، إن دي ميستورا "ينوي أن يثير مع الحكومة السورية قضية حماية المدنيين، ويسلط الضوء من جديد على الاستخدام غير المقبول لـ #البراميل_المتفجرة". مؤكداً أن "واجب أي حكومة غير القابل للنقاش، تحت أي ظرف من الظروف، في حماية المدنيين". وأضاف البيان، "المبعوث الخاص يعتزم من جديد أن ينقل للمسؤولين السوريين قناعته التامة بأنه لا حل للصراع السوري يمكن فرضه بالقوة، وأن هناك حاجة ملحة إلى تسوية سياسية تشمل كل الأطراف وبقيادة وإدارة سورية". وبدأ دي ميستورا شهر أيار (مايو) الماضي، اجتماعات مع مسؤولين سوريين ومعارضين وممثلين لدول اقليمية وهيئات مجتمع مدني، تجري مع كل طرف على حدة في العاصمة السويسرية #جنيف، تمهيداً للمرحلة الثانية من المفاوضات. وكان #الائتلاف_السوري المعارض قد رفض لقاء المبعوث الأممي في جنيف، ودعاه بدلاً عن ذلك إلى الاجتماع به في #اسطنبول. كما رفضت أبرز فصائل المعارضة السورية المسلحة لقاء دي ميستورا، أو المشاركة في حوار موسع في جنيف مبررةً قرارها بـ "انحياز الأمم المتحدة للنظام السوري".

متظاهرو البصرة وذي قار يجددون حصارهم للحقول النفطية


رصد ـ الحل العراق

تتصاعد الأزمة في العراق بعدما واصلت الحكومة العراقية مواجهة #الاحتجاجات الشعبية بقتل #المتظاهرين والاعتقالات، حيث توفي متظاهران، أمس الأربعاء، متأثرين بإصابتهما، في محافظتي #البصرة وذي قار.

ونقلت صحيفة “العرب” السعودية عن شهود عيان، قولهم إن المئات من المتظاهرين انطلقوا نحو الطرق المؤدية إلى حقول #الرميلة وأرطاوي ومجنون وغربي القرنة، ونظموا اعتصاماً ومنعوا #السيارات التي تقل الموظفين من الدخول إلى الحقول.

وبحسب الشهود، فإن القوات الأمنية أحاطت بالمتظاهرين وطلبت منهم أن تكون المظاهرات سلمية، إلى جانب عدم الاعتداء على #الموظفين وحراس المنشآت النفطية.

من جانبه، أعلن مجلس #القضاء الأعلى، أمس الأربعاء، عن إطلاق سراح 2700 معتقل من المشاركين في الحراك #الشعبي المناهض للنخبة السياسية بالبلاد.

وذكر المجلس في بيان مقتضب أن «الهيئات التحقيقية المكلفة بنظر ‏قضايا #التظاهرات أعلنت عن إطلاق سراح /2700/ موقوف من المتظاهرين».

وأشار البيان إلى أنه «ما يزال هناك /107/ من الموقوفين جارِ التحقيق معهم بشأن جرائم منسوبة لهم ‏وفق #القانون».

ويشهد العراق احتجاجات شعبية عارمة منذ أكتوبر الماضي، تطالب بتغيير سياسي وبإسقاط النظام الذي حكم البلاد منذ عام 2003 أي بعد سقوط نظام #صدام_حسين، فيما يطالب المحتجون بحل أزمة #البطالة وتشغيل العاطلين عن العمل من أبناء المناطق التي تقع فيها الحقول النفطية.

تحرير ـ وسام البازي


التعليقات