ابنة الماغوط منتقدة الأسد: «صرت أخجل قول أنا سورية بسبب هالمعتوه»

الصورة من المصدر
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

رفضت الشاعرة السورية «سلاف الماغوط» ابنة الأديب السوري الراحل «محمد الماغوط» الوسام الذي قدمه الرئيس السوري، بشار الأسد لوالدها، رداً على الحملة الممنهجة التي تنفذها القوات النظامية والقوات الروسية الحليفة لها، في معرة النعمان بريف إدلب.

وكتبت «الماغوط» في حسابها على الـ«فيس بوك» أن «الوسام الذي أهداه #بشار_الأسد لوالدي لا أريده، لا أقبل كوريثة، وساماً من مجرم، رداً على أحداث #معرة_النعمان».

وأضافت ابنة الأديب الراحل «ما عاد عندي صبر من البداية موقفي هو نفسه منذ البداية، ما حبيت أخسر أهلي بسوريا لأنهم حياديين من الخوف طبعاً، بس وقاحة إعلام هالنظام لا سابق لها ولا مثيل».

وتابعت #سلاف_الماغوط «من ورا بشار صرت أخجل قول أنا سورية، الناس ترى فقط الظاهر في الخارج و لا يعرفون أن كان على حق أو لا، يعني صورة #سوريا ومصير سوريا واسم سوريا بيد رجل معتوه».

وسبق أن منح #الرئيس_السوري بشار الأسد، #وسام_الاستحقاق السوري لمحمد الماغوط في 2005.

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/GZz9Z