اجتهد وأثار الجدل في تفسيراته… وفاة المفكر السوري محمد شحرور


توفي في وقت متأخر من مساء السبت، في مدينة أبو ظبي بدولة الإمارات العربية المتحدة، الباحث والمفكر الإسلامي السوري محمد شحرور، عن عمر يناهز الـ81 عاماً، والذي أثارت أفكاره وتفسيراته العديد من الردود الغاضبة.

وجاء إعلان الرحيل عبر المشرف على الموقع الرسمي للدكتور محمد شحرور، منوهاً إلى أن جثمان الراحل سيُدفن بمسقط رأسه في #دمشق، في مقبرة عائلته، كما جاء في وصيته.

ويعتبر شحرور بشهادة الجميع، واحداً من أبرز المفكرين الإسلاميين، الذين قدموا رؤية جديدة لتفسير القرآن الكريم وفق منظور جديد، معاصر ومختلف عن غيره من المفسرين.

استطاع «شحرور» نقل التفسير إلى مستويات جديدة، متحدياً الكثير من حملات التشويه والإساءة. ونالت رؤيته في مجال #الزواج_والإرث الكم الأكبر من الردود الغاضبة سواء من #رجال_الدين؛ أو المفسرين الذين وقفوا بالضد منه.

يتفق الجميع، الخصوم قبل المريدين، أنه استطاع أن يؤكد أفكاره وتفسيراته بالدلائل القطعية من خلال صبره واستمراره بالاجتهاد.

وكانت بداية انطلاقته في كتابة الأبحاث والمؤلفات عن القرآن والإسلام في السبعينات من القرن الماضي، ومن أهم الكتب والمؤلفات التي كتبها: (الكتاب والقرآن – قراءة معاصرة 1990، والدولة والمجتمع 1995، والإسلام والإيمان – منظومة القيم 1996، والإسلام والإيمان – منظومة القيم 2014، وفقه المرأة – نحو أصول جديدة للفقه الإسلامي 2015).

من الجدير بالذكر، أن الدكتور والمفكر #محمد_شحرور ولد في العاصمة #السورية #دمشق عام 1938، ودرس الهندسة المدنية في #موسكو، وعمل مدرساً للهندسة في #جامعة_دمشق، بعد أن حصل على شهادة الماجستير والدكتوراه في #إيرلندا.


التعليقات