الفتح: خطبة المرجعية وتغريدة الصدر الأخيرة.. غيرت حسابات الأحزاب

الفتح: خطبة المرجعية وتغريدة الصدر الأخيرة.. غيرت حسابات الأحزاب

خاص ـ الحل العراق

تنتهي اليوم الأحد، المهلة الدستورية الممنوحة لرئيس الجمهورية #برهم_صالح، والتي من خلالها لابد من اختيار رئيس للوزراء خلفاً للمستقيل #عادل_عبد_المهدي، إلا أن توصيات #مرجعية_النجف وتوجهات زعيم #التيار_الصدري تبدو أنها غيرت حسابات الأحزاب.

وقال عضو تحالف “الفتح” #حنين_قدو، لـ”الحل العراق”: إن «المرشح الأقوى لنيل منصب #رئيس_الوزراء للمرحلة المقبلة، هو #قصي_السهيل، وهناك دعم سياسي له يكاد يكون الأكبر، مقارنةً مع بقية المرشحين الآخرين».

مبيناً أن «خطبة المرجعية الأخيرة بشأن عدم تدوير ذات الوجوه، غيرت حسابات بعض القوى السياسية، كما أن رفض التيار الصدري أيضاً للسهيل، زادت من تعقيد الحسابات السياسية والحزبية أكثر».

ولفت قدو، إلى أن «رئيس الجمهورية برهم صالح قد يضطر إلى التجاوز على #الدستور، وتمديد المهلة المرتبطة باختيار رئيس الوزراء، بسبب عدم التوافق بين الكتل والقوى السياسية واستمرار #الاحتجاجات».

وأعلن #تحالف_البناء في وقتٍ سابق، عن ترشيح وزير التعليم العالي #قصي_السهيل، لمنصب رئيس الحكومة بديلاً عن عادل عبد المهدي الذي قدّم استقالته تحت ضغط الشارع العراقي.

وتضم كتلة البناء كلاً من #الفتح بزعامة #هادي_العامري و #دولة_القانون بزعامة #نوري_المالكي وجزء من ائتلاف #النصر يقوده #فالح_الفياض، والقرار بزعامة #خميس_الخنجر، والجماهير برئاسة محافظ صلاح الدين #أحمد_الجبوري، والوطنية بزعامة #إياد_علاوي.

إضافةً إلى كتل أخرى مثل #الأنبار هويتنا وصلاح الدين هويتنا وإرادة وبابليون وكفاءات، ويضم أيضاً التيار الصدري بزعامة #مقتدى_الصدر.

وتصاعدت وتيرة الاحتجاجات في المحافظات الجنوبية، في وقتٍ مُبكّر من صباح اليوم الأحد، رفضاً لترشيح وزير التعليم “قصي السهيل” لرئاسة الوزراء، حيث أقدم #المحتجون على قطع الجسور والطرق وإعلان الإضراب العام.

إعداد: ودق ماضي

تحرير: سيرالدين يوسف

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار محلية من العراق