بغداد 26°C
دمشق 23°C
الأحد 1 نوفمبر 2020

الكردستاني يكشف هوية مختطفي أحد أعضاءه و4 أفراد من البيشمركة


رصد- الحل العراق

اتهم الحزب #الديمقراطي_الكردستاني، اليوم الإثنين، حشد الشبك بـ «اختطاف» أحد أعضاء الحزب  مع 4 أفراد من البيشمركة في #نينوى، فيما وجه رسالة إلى رئيس الوزراء “المستقيل” #عادل_عبد_المهدي ومسؤولين آخرين.

وقال العضو القيادي في الحزب عماد باجلان، في تصريح صحفي: «أوجه رسالة إلى رئيس الوزراء ورئيس هيئة #الحشد_الشعبي وقائد عمليات نينوى، اؤكد فيها أنه للمرة الثانية يقوم حشد الشبك لواء 30، بإلقاء القبض على عناصر في البيشمركة وفي الحزب الديمقراطي الكردستاني بقرية قرتبة عرب».

وأضاف أن «صدام هادي، ضابط استخبارات مع قوة قوامها 50 جندياً مسلحون بأسلحة خفيفة ومتوسطة ويستقلون 9 سيارات من لواء 30، قاموا بمداهمة قرية قرتبة عرب واعتقال كل من عناصر البيشمركة قحطان عدنان وعابدين قحطان ومحمد عدنان، وأولاد عضو لجنة محلية ناحية #برطلة للحزب #الديمقراطي_الكردستاني».

وكان باجلان، قد اتهم في تصريح صحفي سابق، #الحشد_الشبكي وقياداته بـ«العمل على إثارة النزعات الطائفية العنصرية بين #الأكراد و #الشبك، وأن هذا العمل العدائي يقوده عائلة القدو»، في إشارة إلى حنين قدو رئيس الحشد الشبكي.

ونفى باجلان، أن يكون سبب الخلاف هو تطبيق المادة 140 من الدستور العراقي، موضحاً أنّ قوات «الحشد لا يمكنها تحديد ما يمكن وما لا يمكن تطبيقه من دستور العراق».

مضيفاً بالقول: «هي قوة قتالية لا أكثر، وليس من حقها التدخّل بالأمور السياسية والقانونية، فالحديث عن المناطق المتنازع عليها هو حديث دستوري وليس عسكري».

ويعتبر #سهل_نينوى الذي يسيطر عليه الحشد الشبكي، من المناطق #المتنازع_عليها بين حكومة #إقليم_كردستان والحكومة الاتحادية في #بغداد، حيث شهدت العلاقات بين الجانبين توترات متوالية، لأسباب تتعلق بأهم ملفين هما المناطق المتنازع عليها والموازنة والنفط.

تحرير: سيرالدين يوسف


التعليقات