بغداد 15°C
دمشق 6°C
الثلاثاء 2 مارس 2021
تحرّك سعودي لترميم هيئة التفاوض السورية وتقليص الدور التركي - الحل نت

تحرّك سعودي لترميم هيئة التفاوض السورية وتقليص الدور التركي


وجهت وزارة الخارجية في المملكة العربية السعودية دعوة لشخصيات سورية معارضة “مستقلة”، للاجتماع في الرياض بهدف تشكيل مرجعية لهم وإجراء تغييرات في تركيبة “الهيئة العليا للمفاوضات السورية”.

وأكدت مصادر في المعارضة أن قرابة 80 شخصية تلقت دعوة لعقد الاجتماعات في 27 و 28 من شهر كانون الأول/ ديسمبر الجاري، موضحة أن المملكة تهدف بذلك “لتكوين مرجعية لهم مثل بقية المكونات لهيئة التفاوض، إذ ستقوم بانتخاب ثمانية منهم، ليكونوا ضِمن هذا المكون بشكل مستقل”.

ونقل موقع “العربي الجديد” عن “مصادر متعددة في المعارضة” أن هدف السعودية من تشكيل كيان المستقلين هو تقليص نفوذ تركيا داخل الهيئة، وفتح المجال لضمّ شخصيات جديدة من “قوات سوريا الديمقراطية” التي تشكل وحدات الحماية نواتها.

ورأت المصادر أن ضمّ مستقلين وتحديد مرجعية لهم سيكون لهما دور هام في الانتخابات التي ستجري في الهيئة بعد شهرين، ما يطرح أسماء جديدة ضمنها لقيادتها، ويفتح المجال بالتالي أمام الرياض لزجّ أسماء مقربة منها.

مصدر خاص من لجنة التفاوض أكد لـ “الحل نت” تلقي شخصيات معارضة لدعوة إلى الرياض، بناء على دعوة قديمة طرحتها لجنة التفاوض، لكن المصدر نفى دعوة أحد من “قسد” أو “مسد” أوحتى من المجلس الوطني الكردي، لافتاً إلى أن الدعوة وجهت لشخصيات كردية مستقلة عن الطرفين المذكورين.

ويبدو أن الدعوة تهدف لتقويض نفوذ تركيا بتوسعة الأطراف المشاركة ضمن اللجنة الدستورية، خاصة مع ورود أنباء عن رفض أطراف ممثلة للائتلاف لتلك الدعوة، وما يمكن أن ينجم عنها من توسعة تقطع على الائتلاف والممثلين العسكريين فرصة الاستئثار بالقرار السوري المعارض.

وبحسب مصادر “العربي الجديد” فإن من ضمن المدعوين: بسام محمد السلامات، وبديع أبو حلاوة، وتامبي قاسم، وجمعة دبيس، والقاضي حسين حمادة، ومعظمهم لم يكن لهم دور فاعل في تشكيلات المعارضة السورية، ولم يبرز اسمهم بشكل حقيقي ضمن المحطات السياسية التي واكبت الثورة السورية. وفق “العربي الجديد”.

الصورة أرشيفية من الإنترنت


التعليقات