بغداد 20°C
دمشق 22°C
السبت 24 أكتوبر 2020

الشيخ علي يطرح أجندته لرئاسة الحكومة.. سائرون توافق عليه لكن بشرط..


رصد- الحل العراق

بعد أن وصل الصراع بين الأحزاب والكتل العراقية إلى مرحلة خطيرة، حول تقديم رئيس وزراء جديد للعراق، خرج الليبرالي #فائق_الشيخ_علي عكس التيار، وقدم نفسه كمرشح لرئاسة الوزراء، معتبرا نفسه “ممثلاً” للشباب، و”معارضاً” لجميع الأحزاب المدعومة من #إيران.

جديد ما قاله الشيخ علي في لقاء مع “سكاي نيوز عربية”، في هذا المضمار: إن «كل أسماء المرشحين التي طرحت حتى هذه اللحظة، مرتبطة بإيران، وتعمل لمصلحتها، وكلها فشلت وستفشل في مهمتها، والنجاح لن يأتي إلا بتلبية طلبات #المتظاهرين».

وتابع الشيخ علي بالقول: «الشعب العراقي يعرف عمق التدخل الإيراني في #العراق في وقت مبكر، وزادت قناعته بهذا الأمر بعد خروج #الولايات_المتحدة في عام 2011».

وكان الشيخ علي، قد طرح نفسه بديلاً “شعبيا” للسياسيين المتحزبين وذلك في كتاب ترشحه، الذي نشره على تويتر: وتعهد فيه بـ«تشكيل حكومة مهنية متخصصة غير متحزبة بعيدة عن المحاصصة الطائفية والعرقية».

جديرٌ بالإشارة، أن النائب فائق الشيخ علي، كان قد أجرى استفتاءً لمتابعيه على صفحته في تويتر قبل ترشحه لمنصب رئيس الحكومة، حيث لاقى الاستفتاء موافقة 73 بالمئة من المشاركين، على تعيينه رئيساً للوزراء.

وكان النائب عن تحالف سائرون قد قال في وقتٍ سابقٍ من اليوم الخميس، أنهم لا يمانعون من “ترشيح” النائب فائق الشيخ علي، في حال تم ذلك من قبل رئيس الجمهورية.

وكان مجلس النواب قد صوت، في 17 من شهر أيلول المنصرم، على رفع الحصانة عن النائب فائق الشيخ علي، بعد طلب السلطة #القضائية ذلك، بتهمة «تمجيد البعث».

يذكر أن، فائق الشيخ علي، (الذي كان من أشد معارضي نظام صدام حسين) انتقد على مدار السنوات الماضية سلطة #الأحزاب_الدينية الحاكمة في #العراق، ووصفها بالفاسدة، وقال إن #الفساد في البلاد لا يمكن القضاء عليه، لأن الأحزاب الحاكمة تعيش عليه، كما حارب بشدة أيضاً سياسة التبعية لإيران.

تحرير: سيرالدين يوسف


التعليقات