الإحصائية السنوية للإدارة الذاتية.. أعداد المقبوض عليهم من “داعش” والتفجيرات المسجّلة

الإحصائية السنوية للإدارة الذاتية.. أعداد المقبوض عليهم من “داعش” والتفجيرات المسجّلة

قالت قوى الأمن الداخلي التابعة لـ # #الإدارة_الذاتية اليوم، إنها قبضت خلال العام 2019 على أكثر من 600 عنصر ينتمون إلى 120 خلية تابعة لـ “#داعش”، وإن معدل التفجيرات على مستوى # #شمال_شرق_سوريا وصل إلى تفجير كل 25 ساعة.

جاء ذلك ضمن الاحصائية السنوية التي أعلنت عنها قوات الأمن الداخلي، اليوم، في مؤتمر صحفي نظمته بمدينة # #الرميلان .

وبحسب الإحصائية فإن جهاز الأمن العام التابع لقوى الأمن الداخلي ألقى القبض على 120 خلية من خلايا “داعش” خلال العام 2019، كانت تضم 644 عنصراً، كما نفذ مع التحالف الدولي 80 عملية مشتركة لمتابعة الخلايا.

وقال الأمن الداخلي، إن قسم الهندسة في جهاز الأمن العام فكك 135 عبوة ناسفة، بالإضافة لتفكيك 10 دراجات نارية و 6 سيارات مفخخة، فيما بلغ عدد التفجيرات التي استهدفت كامل المنطقة، 358 تفجيراً بمختلف أنواعها؛ أي بمعدل تفجير كل 25 ساعة.

وأوردت الإحصائية أن فرق هندسة الألغام فككت 8090 لغماً كان منها 42 حقلاً للألغام، كما فككت 35534 من القذائف بمختلف أنواعها، بالإضافة إلى الكشف عن 23 مستودعاً لتصنيع و حفظ الألغام كان يستخدمها عناصر “داعش”، و تفكيك 34 آلية مفخخة، ما بين صهاريج و سيارات و دراجات نارية.

وقال “علي الحسن” المتحدث الرسمي باسم قوى الأمن الداخلي لموقع “الحل نت”، إنهم لاحظوا ارتفاع معدل العمليات التي نفذها عناصر تنظيم “داعش”، ومحاولات تنفيذ خروقات أمنية من قبل خلاياه في الطبقة والرقة وريف دير الزور الشرقي، بعد الهجوم التركي على مناطق شمال وشرق سوريا، وأن التنظيم استفاد من حالة عدم الاستقرار التي استمرت خلال فترة الهجوم، بحسب قوله.

وأوردت الإحصائية أرقاماً عن مختلف العمليات التي قامت بها أقسام قوى الأمن الداخلي، والجرائم المتنوعة التي كشفتها ضمن اختصاصاتها خلال العام 2019.

وتنقسم قوى الأمن الداخلي في مناطق الإدارة الذاتية إلى 8 أقسام هي جهاز الأمن العام، ومكافحة الجريمة المنظمة، وأمن الحواجز، وفرق الطوارئ والإسعاف، وفرق هندسة الألغام، ومديرية المرور، والنجدة، وقسم المرأة.

وتقول قوى الأمن الداخلي إنها تشترك مع قوات سوريا الديمقراطية في تنفيذ عمليات بالتعاون مع قوات التحالف الدولي ضمن المرحلة الثانية من المواجهة ضد التنظيم، والتي تهدف إلى القضاء الكامل عليه من خلال ملاحقة خلاياه النائمة.