بغداد 23°C
دمشق 17°C
الخميس 22 أكتوبر 2020

قادة الحشد الشعبي تقاسموا الأدوار في اعتصام السفارة.. القصة الكاملة


خاص ـ الحل العراق

انتهى اعتصام “الحشد الشعبي” أمام #السفارة_الأميركية في #المنطقة_الخضراء ببغداد، بعد يومٍ كامل من الاعتصام الذي قام به أنصاره في شوارع الحي المحصن، للمطالبة بإغلاق السفارة على خلفية الضربة الجوية التي تلقتها ميليشيا “كتائب حزب الله” في قضاء #القائم، الأحد الماضي.

مصدر مطلع روى لـ”الحل العراق”، كواليس الاتفاق الذي جرى بين قادة الحشد في /31/ من كانون الأول الماضي (2019) في مزرعة شبل الزيدي بحي الجادرية في #بغداد، وهو قيادي بالحشد، مضيفاً أن من بين منْ حضر الاجتماع كان كل من «علي أكبر محمدي وآغا شاهين، وفالح الفياض وأبو مريم الأنصاري وهادي العامري وهمام حمودي وجلال الدين الصغير وحامد الجزائري وقيس الخزعلي، وأكرم الكعبي وأبو مهدي المهندس ومهند العقابي وأبو ولاء الولائي، وقادة آخرين».

مبيناً أن «التحضير كان من أجل احتواء ردة الفعل الغاضبة تجاه قصف الأميركي، لكتائب حزب الله والتمهيد لتظاهرات داخل المنطقة الخضراء».

ولفت المصدر إلى أن ‏«فالح الفياض كُلف بالتنسيق مع القائم بالأعمال الأميركي في بغداد، وإبلاغه بأن التظاهرة ستكون أمام السفارة لمدة /3/ ساعات فقط، وعند السياج الخارجي للسفارة الأميركية، مع ضمان عدم اقتحامها».

وأوضح المصدر أن « #هادي_العامري كُلف هو الآخر بحمل رسالة إلى السفير البريطاني وسفراء #الاتحاد_الأوربي، وقد تضمنت بمنحهم ضمانات وعدم الاقتراب من مقرات سفاراتهم، أما قيس الخزعلي، فقد كًلف بمهمة جمع /20/ ألف متظاهر من منتسبي الفصائل للمشاركة في التظاهرات».

ولم تشترك جماهير حزب #الدعوة و تحالف ” #سائرون” والعتبات الدينية و #الحكمة و #النصر و #الفضيلة في تلك الاحتجاجات.

ولفت إلى أن «القادة اتفقوا على أن يتكفل ‏ريان الكلداني وشبل الزيدي، بتوفير الدعم اللوجستي لنقل الحشود وإطعامهم”، إلا أن «المهندس والخزعلي والولائي اقترحوا فيما بعد بأن لا يتم الانسحاب إلا يوم 4 كانون الثاني 2020».

وانسحبت جماهير وأنصار #الفصائل المسلحة الموالية لإيران، اليوم الأربعاء، من أمام مبنى #السفارة_الأميركية في #بغداد، بعد أكثر من /24/ ساعة على إهمال أمر رئيس الوزراء المستقيل #عادل_عبدالمهدي.

وكان عبد المهدي، قد أمر أمس الثلاثاء، أنصار #الحشد_الشعبي المتواجدين أمام مبنى السفارة الأميركية بالمغادرة فوراً، إلا أن الفصائل لم تستجيب.

وقبل ذلك، كتب عدد من #المتظاهرين من الحشد الشعبي والمؤيدين له، عبارة “مغلق بأمر الشعب” على الجدران الخارجية للسفارة الأميركية، في المنطقة الخضراء وسط العاصمة.

وأقدم متظاهرون من أنصار “كتائب #حزب_الله” في العراق، على رفع أعلامها على جدران السفارة الأميركية ببغداد، احتجاجاً على القصف الأميركي الذي طال موقعاً للحشد الشعبي في #القائم بمحافظة #الأنبار.

إعداد: ودق ماضي

تحرير: سيرالدين يوسف


التعليقات