بغداد 31°C
دمشق 24°C
الخميس 6 مايو 2021
إسبر يوجه "تحذيراً" لكتائب "حزب الله" العراقي.. هذا مضمونه - الحل نت
الحل السوري - وكالات أعلن نائب وزير الخارجية السوري أن بلاده ستكون قادرة على مواجهة هجمات قوات المعارضة، معتمدة على دعم جيشها والدعم القوي من حلفائها #إيران و #حزب_الله و #روسيا.   وقال #فيصل_المقداد في مقابلة مع وكالة #رويترز، إن الحكومة السورية "كانت قد شهدت أسوأ الضغوط العسكرية خلال الصراع المستمر منذ أكثر من أربع سنوات"، أما الآن فـ "العاصمة هي في وضع أقل خطورة، والمناطق الرئيسية في الغرب آمنة". وأوضح المقداد أن "دمشق كانت تحت تهديد مباشر، أما في الوقت الحاضر هي قطعاً ليست تحت مثل هذا التهديد، و #حمص آمنة، و #حماه آمنة، والآن #القلمون آمنة". ولفت المسؤول السوري إلى أن تحالف السعودية وتركيا وقطر بدعم من الغرب أعطى "دفعة قوية" لقوات المعارضة في #سوريا، واعترف أنه "تم بعض التقدم سواء أحببنا ذلك أم لا"، لكنه أكد في المقابل أن "الجيش أعاد تجميع صفوفه، والتوقعات جيدة". وبيّن المقداد أن ما يدعوه للتفاؤل هو "ازدياد قوة ومعنويات" الجيش النظامي، و"الدعم القوي" الذي يتلقاه النظام من إيران وروسيا ومن حليفه حزب الله اللبناني. ووصف المسؤول السوري نتائج الانتخابات البرلمانية التركية الأخيرة بالـ "الصفعة" للرئيس التركي (رجب طيب #أردوغان)، وأعرب عن تطلع بلاده إلى أن تقوم "القوى التي صنعت التغيير" في تركيا بإعادة العلاقات السورية-التركية. كما دعا الدبلوماسي خلال حديثه إلى تحسين التعاون والتنسيق مع #العراق لقتال تنظيم الدولة الإسلامية (#داعش).

إسبر يوجه “تحذيراً” لكتائب “حزب الله” العراقي.. هذا مضمونه


رصد- الحل العراق

 وجه وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر، مساء اليوم الخميس، تحذيراً لـ”كتائب حزب الله” العراقية التابعة لقوات #الحشد_الشعبي.

مشدداً على أن تلك الكتائب «ستندم على أي عمل استفزازي آخر يقومون به»، وذلك عقب هجوم غير مسبوق على السفارة الأميركية في بغداد

وقال وزير الدفاع الأميركي للصحفيين: «إننا نشهد استفزازات منذ أشهر» مضيفاً «إننا جاهزون للدفاع عن أنفسنا وإلى اتخاذ إجراءات وقائية في حال كانت #الولايات-المتحدة هدفاً لهجمات جديدة يتم التحضير لها».

وأشار إسبر إلى أن «كتائب #حزب_الله في #العراق ربما تنفذ عملاً استفزازياً آخر، مؤكداً بالقول «نحن على استعداد لردع المزيد من السلوك السيئ من هذه الجماعات، التي ترعاها #إيران وتوجهها وتزودها بالموارد».

وبدأ الهجوم على السفارة باقتحام عناصر #الميليشيات بوابة #المنطقة_الخضراء التي تضم البعثات الدبلوماسية ومقرات الحكومة والبرلمان العراقيين، بعد فشل ضباط في إقناع المقتحمين بالتراجع.

وكان وزير الدفاع الأميركي، مارك إسبر، أعلن بدء «نشر حوالي 750 جندي في المنطقة فورا»، بعد وقت وجيز على محاولة اقتحام السفارة،

وحمل الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، إيران مسؤولية الوقوف وراء الهجوم، في وقتٍ سابق من الثلاثاء الماضي، قائلاً: إن طهران ستدفع “ثمنا باهظا” بعد اقتحام عناصر الميليشيات المرتبطة بإيران سفارة بلاده في #بغداد.

تحرير: سيرالدين يوسف


التعليقات