بغداد 17°C
دمشق 9°C
الأربعاء 3 مارس 2021
الحرس الثوري يتحدَّث عن آخر ساعات في حياة قاسم سليماني - الحل نت
الحل السوري - خاص تعرضت مدينة #دمشق اليوم إلى قصف بقذائف الهاون وسط اشتباكات دارت بين فصائل المعارضة وقوات النظام على أطراف حي #جوبر. وقالت مصادر مدنية من دمشق لموقع #الحل_السوري، إلى أنّ عشرات القذائف سقطت في مناطق متفرقة من العاصمة، ومنها أحياء القصاع، وباب توما والديلعة والزبلطاني بالإضافة إلى أبو رمانة وساحة الأمويين، حيث أدت إلى مقتل وإصابة العديد من المدنيين، كما سببت أضراراً مادية في الممتلكات والمنازل السكنية. وتزامن تساقط قذائف الهاون مع تساقط الرصاص المتفجر في الأحياء الشرقية من دمشق خاصة في شارع بغداد والعباسيين ومنطقة دمشق القديمة، ما أدى إلى إصابة بعض المواطنين بالإضافة إلى احتراق العديد من السيارات، حسب ما بينت المصادر. وتابعت المصارد، أن اشتباكات "عنيفة" تدور منذ أمس على أطراف حي جوبر وسط قصف متبادل بين مقاتلي المعارضة وقوات النظام يسمع أصواته بشكل واضح بمختلف أحياء دمشق. ويأتي تساقط قذائف الهاون على دمشق اليوم بعد فترة من الهدوء النسبي شهدتها المدينة خلال الأشهر الماضية.

الحرس الثوري يتحدَّث عن آخر ساعات في حياة قاسم سليماني


رصد ـ الحل العراق

كشف الحرس الثوري الإيراني، عن الطريقة التي تتبع به الأميركيين قائد فيلق “القدس” قاسم سليماني، قبل اغتياله في العاصمة #بغداد.

وقال نائب قائد الحرس الثوري #علي_فدوي إن «سليماني وصل إلى مطار بغداد قادماً من سوريا، بطائرة ركاب عادية يمكن تتبعها عبر مواقع الملاحة الجوية».

وأضاف أن «زيارة سليماني إلى #العراق تمت بدعوة من المسؤولين العراقيين، الذين كانوا دوماً يدعون #قاسم_سليماني لزيارة العراق لعقد اجتماعات بشأن قضايا مختلفة، ولهذا كان يتردد بشكل دائم على العراق».

مبيناً أن «زيارته أمس كانت بدعوة من المسؤولين العراقيين في بغداد»، مؤكداً أنه «يمكن لإيران ضرب أي هدف متحرك باستخدام صواريخ ليزرية تطلق من طائرات استطلاع».

واعتبر فدوي أن «العملية لا تعبر عن قدرات تكنولوجية وعسكرية يمتلكها الأمريكيون».

وكانت الطائرات الأميركية، قد استهدفت في منتصف ليل الخميس-الجمعة، موكباً لقائد فيلق “القدس” الإيراني قاسم سليماني، ونائب رئيس هيئة #الحشد_الشعبي “أبو مهدي المهندس” وثمانية أشخاص آخرين، بحسب ما ذكرت الهيئة في بيان.

من جهتها، أكدت وزارة #الدفاع الأميركية، أن الجيش قتل قائد لواء “القدس” بالحرس الثوري الإيراني، بناءً على توجيهات الرئيس دونالد ترامب، واصفة إياه «إجراء دفاعي حاسم لحماية الموظفين الأميركيين بالخارج».

فيما علق المرشد الأعلى الإيراني #علي_خامنئي، على اغتيال قاسم سليماني، قائلاً إنه «شخصيّة مقاومة دوليّة، وإنّ جميع أنصار المقاومة يطالبون بالثأر لدمه، فليعلم جميع الأصدقاء والأعداء أيضاً، أنّ نهج الجهاد في المقاومة سيستمرّ بدوافع مضاعفة».

تحرير ـ وسام البازي


التعليقات