الكعبي والخزعلي والعامري والولائي على قائمة الاستهداف الأميركي الجديد

الكعبي والخزعلي والعامري والولائي على قائمة الاستهداف الأميركي الجديد

رصد ـ الحل العراق

بعد نحو ساعتين من إذاعة نبأ مقتل #قاسم_سليماني وأبومهدي المهندس، تداولت وسائل إعلام محلية أنباء عن إنزال نفذته مشاة #البحرية الأميركية في منطقة #الجادرية ببغداد، أسفر عن اعتقال زعيم حركة “عصائب أهل الحق” #قيس_الخزعلي وقائد منظمة “بدر” #هادي_العامري، لكن الساعات التالية نفت صحة هذا النبأ.

وبحسب صحيفة “العرب” #السعودية، فإن ظهور مثل هذه الأنباء في هذا التوقيت، ربما لم يكن عبثياً، بل يترجم حالة التوقع الداخلية للخطوة الأميركية، وبرغم نفي خبر اعتقال الخزعلي والعامري، إلا أن مصادر استخبارية عراقية تؤكد أنهما على لائحة الاستهداف الأميركية، رفقة زعيم حركة كتائب سيد الشهداء “#أبوآلاء_الولائي” وزعيم حركة النجباء أكرم الكعبي.

وليس صدفة أن هذه الشخصيات الأربع عملت سنوات عدة تحت إمرة سليماني وإلى جانب المهندس سواء في سوريا أو العراق أو حتى اليمن، إذ يمثل هذا السداسي حجر الزاوية فيما تسمّيه #إيران مشروع المقاومة الإسلامية.

وإذا كان تأثير شخصيات رئيسية في المحور #الإيراني كزعيم حزب الله اللبناني حسن نصرالله ينحصر في نطاق إدارة نزاع داخلي أو مع دولة جارة، فإن شخصيات مثل قيس الخزعلي وأكرم الكعبي خطط لها أن تلعب أدواراً واسعة في #سوريا واليمن فضلاً عن #العراق.

ولدى الخزعلي والكعبي أتباع في كل من سوريا واليمن، يقاتلون إلى جانب جيش النظام وقوات حزب الله اللبناني في الأولى وإلى جانب الحوثيين في الثانية.

ومعظم هذه الشخصيات موجود على إحدى لوائح العقوبات أو المراقبة أو منع السفر الأميركية، ما يعني أنها تحت المجهر منذ زمن.

ونقلت الصحيفة عن مراقبين قولهم، إن بنية التنظيمات الشيعية المسلحة، القائمة على الكاريزما الشخصية وعقد الاتصالات، تمنح القادة أهمية كبيرة، على غرار ما يتحلّى به المهندس في أوساط الفصائل المسلحة الموالية لإيران، لذلك فإن #الحشد_الشعبي ربما لا يحتمل غياب شخصية أخرى بوزنه، مثل الخزعلي أو الكعبي.

لكن طبيعة تنفيذ الغارة الأميركية التي أودت بحياة سليماني والمهندس تؤكد بما لا يقبل الشك أن #الولايات_المتحدة قادرة على الوصول إلى أيّ هدف تحدده، ما يجعل عمليات التمويه والاختباء مصدراً لاستهلاك الوقت ليس إلاّ، من دون أن يترتب عليها أيّ أثر استراتيجي.

ووفقا للمعلومات، التي نشرتها “العرب”، فإن الجيش الأميركي يتابع تحركات سليماني منذ 48 ساعة، وقد اختار موقعاً وتوقيتاً يضمنان عدم تعريض المدنيين للأخطار في حال مهاجمته.

ووصل سليماني إلى #بغداد قادماً من سوريا على إحدى طائرات خطوط “أجنحة الشام” ليجد المهندس بانتظاره في المطار، إذ استقلا سيارة واحدة ترافقها أخرى، وقبيل مغادرة السور الخارجي للمطار انهمرت سلسلة #صواريخ وأصابت السيارتين بشكل مباشر.

تحرير ـ وسام البازي

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار محلية من العراق