البرلمان العراقي يجرّ البلاد نحو كارثة والبداية ثلاث عقوبات

البرلمان العراقي يجرّ البلاد نحو كارثة والبداية ثلاث عقوبات
An image uploaded on June 14, 2014 on the jihadist website Welayat Salahuddin allegedly shows a militant of the Islamic State of Iraq and the Levant (ISIL) standing next to captured vehicles left behind by Iraqi security forces at an unknown location in the Salaheddin province. A major offensive spearheaded by ISIL but also involving supporters of executed dictator Saddam Hussein has overrun all of one province and chunks of three others since it was launched on June 9. AFP PHOTO / HO / WELAYAT SALAHUDDIN === RESTRICTED TO EDITORIAL USE - MANDATORY CREDIT "AFP PHOTO / HO / WELAYAT SALAHUDDIN" - NO MARKETING NO ADVERTISING CAMPAIGNS - DISTRIBUTED AS A SERVICE TO CLIENTS FROM ALTERNATIVE SOURCES, AFP IS NOT RESPONSIBLE FOR ANY DIGITAL ALTERATIONS TO THE PICTURE'S EDITORIAL CONTENT, DATE AND LOCATION WHICH CANNOT BE INDEPENDENTLY VERIFIED ===

خاص ـ الحل العراق

برزت التأكيدات العراقية خلال الساعات الماضية بشأن #العقوبات_الأميركية على البلاد، بعد أن ظهرت الأحزاب والفصائل الموالية لإيران، أمس الأحد، بصورة علنية في #البرلمان العراقي، فضلاً عن استمرار تهديد #الميليشيات لمصالح #واشنطن في #العراق.

وقال مسؤول عراقي لـ”الحل العراق: إن «العقوبات التي تحدث عنها الرئيس الأميركي #دونالد_ترامب، بفرضها على العراق، ستؤدي إلى شللٍ في حركة الملاحة الجوية، لأن العقوبة الأولى ستكون عبر منع استيراد العراق للمواد الاحتياطية للطائرات والوقود والأسلحة والمعدات».

وأضاف أن «العقوبة الثانية ستتمثل إلغاء استثناء العراق من التعامل مع #إيران في مجال استيراد الكهرباء والغاز والوقود، ولذلك فإن العراق مقبل على أزمة كبيرة على مستوى #الطاقة».

ولفت المسؤول الذي رفض الكشف عن اسمه، إلى أن «العقوبة الثالثة التي قد تصدر خلال الوقت القريب المقبل، هو منع تصدير #النفط العراقي وإيقافه، وهذه ستكون الكارثة التي سوف تحل على العراقيين، بسبب القرارات الخاطئة التي تبناها #مجلس_النواب تجاه القوات الأجنبية التي تمثل الرأي العام العالمي».

مشيراً في الوقت ذاته، إلى أن «بعض العقوبات ستكون موجعة أيضاً، مثلاً منع استيراد المعدات المرتبطة بالمعامل المحلية، وتوقف شركات #الطيران الدولية، ومنع التعادل المالي والتحويلات بين العراق وبقية العالم».

وكان الرئيس الأميركي #دونالد_ترامب، قد أكد اليوم الاثنين، أن الولايات المتحدة لن تغادر #العراق قبل أن يدفع تكلفة قواعدها العسكرية هناك، مهدداً بفرض عقوبات على #بغداد «لم يروا مثلها من قبل».

جديرٌ ذكره، أن #البرلمان العراقي كان قد دعا، أمس الأحد، الحكومة إلى «إنهاء تواجد أي قوات أجنبية” على أراضيه، عبر المباشرة بإلغاء طلب المساعدة المقدم إلى #المجتمع_الدولي لقتال تنظيم “داعش”»، في ظل مقاطعة النواب السنة والكرد للجلسة.

إعداد: ودق ماضي

تحرير: سيرالدين يوسف

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار محلية من العراق