الحشد: واشنطن لم تستجب لقرار البرلمان العراقي بشأن إخراج القوات الأجنبية

خاص ـ الحل #العراق

مع استمرار التوتر الأمني في بغداد، عقب حادثة اغتيال زعيم فيلق “القدس” التابع للحرس الثوري الإيراني # #قاسم_ سليماني والقيادي بالحشد الشعبي # #أبو_مهدي_المهندس ، ما تزال الفصائل المسلحة الموالية لإيران تواصل تهديداتها للمصالح الأميركية.

وأكدت المتحدثة باسم وزارة # #الدفاع_الأميركية “البنتاغون” # #اليسا_فرح ، اليوم الثلاثاء، عدم وجود أي تغيير في سياسة # #الولايات_المتحدة الخاصة بوجود قواتها في # #العراق ، وهو ما أزعج الفصائل التي شنت حملة إعلامية عبر محطاتها التلفزيونية ضد التواجد الأميركي.

في السياق، قال القيادي بالحشد الشعبي علي الحسيني، إن «الإدارة الأميركية لم تستجب لقرار # #البرلمان _ #العراق ي بشأن سحب جميع قوات # #التحالف_الدولي ، لغاية الآن».

مبيناً الحسيني في اتصالٍ مع “الحل #العراق ”، أن «القوات #العراق ية لا سيما قوات # #الحشد_الشعبي لن تخرج عن التعامل وفق القوانين مع التواجد الأجنبي في البلاد، وقد التجأ #العراق إلى # #مجلس_الأمن الدولي في سبيل إنهاء التواجد الأميركي في البلاد».

لافتاً إلى أن « #العراق لا يحتمل المزيد من الصراعات الداخلية والخارجية، إذا لم تلتزم القوات المسلحة والفصائل المنضوية في الحشد الشعبي بقرارات # #البرلمان ، الذي صوت مؤخراً على قرار إخراج القوات الأجنبية من #العراق ، ونحن ننتظر استجابة # #واشنطن للخيار #العراق ي».

وكان #البرلمان #العراق ي، قد صوت الأحد الماضي، لصالح إلزام # #الحكومة_ #العراق ية بإخراج القوات الأجنبية من البلاد وإلغاء الاتفاق الأمني مع الولايات المتحدة وإلغاء طلب مساعدة التحالف الدولي بقيادة # #واشنطن في محاربة الإرهاب.

إعداد: ودق ماضي

تحرير: سيرالدين يوسف