إيران «تنتقم» لسليماني وتقصف أربيل و”عين الأسد”.. الصبر الأميركي ينفد


خاص ـ الحل العراق

لم تكن ليلة أمس الثلاثاء عادية على العراقيين في #الأنبار وأربيل، فقد سمع الأهالي طيلة ساعتين تقريباً أصوات قصفٍ لم تعرف طبيعتها، حتى أصدرت خلية الإعلام الأمني، بياناً بشأن القصف #الإيراني على عين قاعدة “عين الأسد” ومناطق في #أربيل.

وذكرت الخلية، في البيان، أن «العراق تعرض من الساعة 0145 ولغاية الساعة 0215  فجر يوم 8 كانون الثاني 2020، إلى قصف بـ22 صاروخاً».

وأوضحت: «سقط /17/ صاروخاً منها على قاعدة عين الأسد الجوية من ضمنها صاروخان لم ينفجرا في منطقة حيطان غرب مدينة “#هيت”، و5 صواريخ على مدينة أربيل».

وأشارت الى أن جميع #الصواريخ «سقطت على مقرات #التحالف_الدولي، فيما لم تسجل أي خسائر ضمن #القوات_العراقية».

ولم تنكر #إيران القصف الذي استهدف سيادة العراق، بل أعلنت فجر اليوم الأربعاء، استهداف قاعدة “عين الأسد” التي تتواجد فيها قوات أميركية في محافظة الأنبار، غربي العراق، بصواريخ “باليستية”، وذلك «انتقاماً» لاغتيال قائد فيلق “#القدس” الإيراني قاسم سليماني.

في السياق، قال مصدر أمني يعمل في المنطقة الخضراء ببغداد، إن «الأجهزة الأمنية ورئاسة الحكومة العراقية لديها بعض الشكوك التي تشير إلى أن القصف الجوي على القواعد الأميركية انطلق من بلدة #جرف_الصخر التابعة لمحافظة #بابل».

مبيناً لـ”الحل العراق“، أن «جرف الصخر تحتلها ميليشيات #الحشد_الشعبي منذ العام 2015، وقد منعت الأهالي من البلدة من العودة إليها بعد النزوح بسبب الحرب على تنظيم “داعش”، ويُعتقد أن الحشد حوّلها إلى مخازن للسلاح الإيراني».

ولفت إلى أن «استخدام إيران للأراضي العراقي من أجل تصفية حسابات مع الولايات المتحدة، يعني أن ترامب سيمارس الضغط على #العراق أيضاً على اعتباره شريكاً بتهديد مصالح #واشنطن، ويبدو أن نفاد صبر #أميركا شارف على الانتهاء».

بالمقابل، أدلى الرئيس الأميركي #دونالد_ترامب فجر اليوم الأربعاء، بأول تعليق رداً على هجمات #إيران الصاروخية ضد القواعد الأميركية في العراق.

وقال ترامب بتغريدة بحسابه على موقع “تويتر”: «كل شيء على ما يرام، هناك صواريخ أطلقت من إيران على قاعدتين عسكريتين في العراق»، مشيراً إلى أن «تقييم الخسائر والأضرار التي حدثت حتى الآن جيدة جداً».

وأكمل : «لدينا أقوى جيش ومجهز تجهيزاً جيداً في أي مكان في العالم، إلى حد بعيد».

ويشهد العراق توتر غير مسبوق بين الولايات المتحدة الأميركية من جهة، وإيران والفصائل العراقية الموالية لها من جهة أخرى، عقب مقتل قائد #فيلق_القدس #قاسم_سليماني ونائب رئيس هيئة #الحشد_الشعبي #أبو_مهدي_المهندس، بضربة أميركية أمام مطار #بغداد الدولي، فجر الجمعة الماضية.

إعداد ـ ودق ماضي

تحرير ـ وسام البازي


التعليقات