الهاشمي: واشنطن لديها قائمة بأسماء قادة الفصائل لاغتيالهم

 انزال-جوي-عراقي-فوق-مطار-تلعفر
قال الناشط "أبو إبراهيم الرقاوي" فجر اليوم، أن تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، بدأ بنشر نقاط مراقبة وتنصت حول مدينة الرقة، تحسباً من أي إنزال عسكري لتحرير الطيار الأردني الذي أسرته داعش مؤخراً.
يذكر أن قناة "الجزيرة" كانت قد قالت أمس، نقلا عن مصادر لها، أن "الأردن قد أسس غرفة عمليات لتحرير الطيار الأردني "معاذ الكساسبة"، عبر مفاوضات سرية".

خاص- الحل العراق

أكد الخبير بالشؤون الأمنية في #العراق #واثق_الهاشمي أن بعض قادة الفصائل المُسلّحة يُشكّلون خطراً على المصالح الأميركية في البلاد، وواشنطن تمتلك قائمة بأسمائهم بغية تصفيتهم.

الهاشمي قال لـ الحل العراق، إن «كل مَنْ سيشكل خطراً على #الولايات_المتحدة وقواتها؛ سيُستهدَف على طريقة الجنرال الإيراني #قاسم_سليماني والقيادي بـ #الحشد_الشعبي أبو مهدي المهندس».

ولفت إلى أن «تهديدات الفصائل لا تزال مستمرة على المصالح والقواعد الأجنبية وتحديداً الأميركية، وواشنطن لن تبقى صامتة، خصوصاً وأنها تمتلك قائمة بأسماء قادة الفصائل والميليشيات مع معلومات كاملة عن تنقلاتهم».

مُنوّهاً أن «الضربات الأخيرة التي استهدفت قاعدتي #الحرير وعين الأسد، لن تكون عواقبها على #إيران فقط، إنما سيتأثر بها العراق، على اعتبار أن #الحكومة_العراقية لم تحمي البعثات والقوات الأجنبية على أراضيها».

ويشهد # العراق توتراً غير مسبوق بين واشنطن من جهة، وإيران والفصائل العراقية الموالية لها من جهة أخرى، عقب مقتل  سليماني ونائب رئيس هيئة #الحشد_الشعبي #أبو_مهدي_المهندس بضربة أميركية أمام #مطار_بغداد الدولي، فجر الجمعة الماضية.

وتستمر # إيران وفصائلها المُسلّحة بانتهاك سيادة العراق، عبر تنفيذ قصفٍ جوي داخل الأراضي العراقية، أو الاعتداء على المتظاهرين العراقيين المطالبين بإسقاط الحكومة.

إعداد- ودق ماضي