وصول أولى العائلات النازحة من إدلب إلى مناطق سيطرة الإدارة الذاتية

وصول أولى العائلات النازحة من إدلب إلى مناطق سيطرة الإدارة الذاتية

وصلت عائلات من النازحين الهاربين من قصف القوات النظامية السورية والطيران الروسي على ريف #إدلب ، إلى مناطق سيطرة الإدارة الذاتية في ريف #الرقة ، وذلك بعد نحو أسبوع من إعلان قوات سوريا الديمقراطية عن استعدادها لاستقبال النازحين نتيجة الهجوم الذي تتعرض له تلك المنطقة.

وقال قائد لواء الشمال الديمقراطي أبو عمر ال #إدلب ي لموقع (الحل نت) إن:” 17 عائلة وصلت إلى # #الرقة قبل 4 أيام بعد تواصلهم معهم”، لافتاً إلى أن العائلات النازحة دخلت مناطق الإدارة الذاتية بعد سماعها لتصريحات قائد # #قوات_سوريا_الديمقراطية # #مظلوم_عبدي المرحبة بالنازحين من # #إدلب .



وأكد المتحدث “أن العائلات وصلت إلى # #مخيم_أبو_قبيع القريب من بلدة # #المنصورة في #الرقة وأن “المنظمات المدنية قامت باستقبالهم وقدمت ما يحتاجون إليه من مستلزمات”.
ورجح المصدر وصول أعداد إضافية إلى مناطق سيطرة الإدارة الذاتية خلال الفترة القادمة “قد تتجاوز 1000 إلى 1500 عائلة في حال استمر الهجوم على مناطق #إدلب ”.

واعتبر ال #إدلب ي أن مخاوف عديدة كانت موجودة لدى النازحين، نتيجة التحريض الإعلامي التركي وتعمده تشويه صورة قوات سوريا الديمقراطية، وتقديمها على اعتبارها “قوات مرتبطة بالقيادات السورية في دمشق وأن القوات النظامية هي المسيطرة على المنطقة”، آملاً في أن يكون وصول أول دفعة للنازحين من #إدلب ، “بداية لإيصال الصورة الواقعية عن المنطقة وعن قوات قسد”.




 
وكان مظلوم عبدي قد ندّد قبل نحو أسبوع، بما يحصل في #إدلب ، مطالباً بحماية المدنيين من الحملة العسكرية التي تسببت بقتل المئات ونزوح مئات الآلاف، معتبراً أن “ما يحدث في #إدلب جزء من مشروع # #أردوغان لتدمير المنطقة ويجب وضع حد للمتاجرين بدماء ومنازل السوريين”، حسب قوله.


وقال عبدي في تغريدات، عبر حسابه في تويتر” أبوابنا مفتوحة لأهلنا في #إدلب ، يمكنهم التنسيق مع القوى العسكرية المنضوية تحت راية قوات سوريا الديمقراطية للتوجه إلى مناطقنا”.