أم كورية تواجه السجن لإنقاذها طفليها وترك صورة القائد تحترق!


تواجه سيدة من كوريا الشمالية، وهي أم لطفلين، تهديدات جدية بالسجن، بتهمة ترك صور قادة الدولة تحترق، وإنقاذها لطفليها فقط؛ بعد حريق اندلع بالمنزل.

وأجرت وزارة أمن الدولة تحقيقات فورية مع والدة الطفلين، بعد اندلاع الحريق في المنزل الذي تشترك فيه مع عائلة أخرى في محافظة #أونسونغ بمقاطعة شمال #هامجيونغ بالقرب من الحدود #الصينية.

ومن المتوقع أن تواجه الأم عقوبة سجن مطولة مع #الأشغال_الشاقة، إن ثبت التحقيق إدانتها بجرم ترك صوّر قادة كوريا الشمالية تحترق.

ووفق نتائج التحقيق، لا يمكن لها أن تصطحب طفليها إلى المستشفى، ولا أن تحصل على العلاج الضروري لحروقهما. ووفق ما نقلته “RT” عن صحيفة «ديلي ميل» #البريطانية.  

ولم تقف عقوبة الأم التي حاولت إنقاذ طفليها عند هذا الحد؛ بل يخشى جيران الأسرة تقديم المساعدة لها، خوفاً من اتهامهم بارتكاب «جريمة سياسية».

من الجدير بالذكر، أن #كوريا_الشمالية تطالب بأن تعلق في كل منزل الصور الشخصية للزعماء السابقين، (#كيم_إيل_سونغ، وكيم جونغ إيل)، كما يتم التحقق من ذلك عبر إرسال مفتشين للمنازل للتأكد من تعليقها، وتعد تهمة عدم رفعها جريمة بحد ذاتها ويجب محاسبة المسؤول كما لو أنه أساء لأحد القادة وهم أحياء.


التعليقات