بغداد °C
دمشق 26°C
الجمعة 7 أغسطس 2020

رويترز تكشف قصة «الجواسيس» في ليلة اغتيال سليماني والمهندس


رصد ـ الحل العراق

كشفت وكالة “رويترز” في تقريرٍ، عن تفاصيل استهداف #الولايات_المتحدة لقائد فيلق القدس الإيراني الجنرال #قاسم_سليماني، بعيد وصوله إلى مطار #بغداد الدولي قادما من سورياً

وذكرت الوكالة في التقرير، كواليس العملية الأميركية، بدءاً من وصول قاسم سليماني إلى مطار #دمشق وركوبه طائرة مدنية، حتى وصوله إلى #بغداد واستهدافه بعيد خروجه من المطار.

ووصف أحد العاملين في شركة “شام وينغز” السورية الخاصة للطيران، كيف وصل سليماني إلى مطار دمشق، قائلا إنه «كان في سيارة بنوافذ داكنة اللون، ومعه /4/ جنود من #الحرس_الثوري الإيراني».

وأشار إلى أن «السيارة توقفت عند سلم طائرة من طراز “إيرباص A320″، تابعة لشركة “شام وينغز”، والتي لم يكن اسم سليماني أو الجنود، مسجلاً في سجلها الخاص بالركاب».

ولفت إلى أن سليماني «تعمد ركوب طائرة ركاب مدنية ولم يسافر على متن طائرته الخاصة، بسبب مخاوف تتعلق بسلامته».

وذكر تقرير رويترز أن نائب قائد #الحشد_الشعبي “أبومهدي_المهندس، كان في انتظار سليماني خارج #الطائرة، وركب الرجلان سيارة مدرعة، بينما ركب الجنود الذين كانوا يحرسون الجنرال في سيارة دفع رباعي أخرى.

وبعد تحرك السيارتين على الطريق الرئيسي الذي يخرجهما من المطار، أصاب الصاروخ الأميركي السيارة الأولى التي كانت تقل سليماني والمهندس، في تمام الساعة 12:55 صباحاً، بينما استُهدفت السيارة الثانية التي تقل الحراس بعد ثوان فقط.

وأوضح تقرير رويترز، أن «مستشار الأمن الوطني العراقي #فالح_الفياض، بدأ تحقيقا فورياً، بعد دقائق من مقتل سليماني، للتوصل إلى الجواسيس الذين قدموا المعلومات المتعلقة برحلته، لواشنطن».

وتشمل لائحة المشتبه بهم، موظفين أمنيين اثنين في مطار بغداد، واثنين يعملان في شركة “شام وينغز”، هما «جاسوس في مطار دمشق، وآخر عمل على متن #الطائرة».

ويعتقد محققو وكالة #الأمن_الوطني أن المشتبه بهم الأربعة، الذين لم يتم القبض عليهم، عملوا كجزء من مجموعة أوسع من المخبرين الذين يقدمون معلومات للجيش الأميركي.

ويخضع العاملان في “شام وينغز” للتحقيق من قبل #المخابرات_السورية، بينما يحقق ضباط الأمن الوطني في بغداد مع اثنين من موظفي أمن المطار.

وقال مصدر أمني عراقي لرويترز: «تشير النتائج الأولية لفريق التحقيق في بغداد، إلى أن أول إخبارية عن سليماني وصلت للولايات المتحدة، جاءت من مطار دمشق، بينما كانت مهمة الخلية الموجودة في مطار بغداد، هي تأكيد وصول سليماني للأميركيين، وتقديم تفاصيل بشأن موكبه».

من جانبه، أكد مسؤول أميركي رفض الكشف عن اسمه، أن «الولايات المتحدة راقبت تحركات سليماني عن كثب لعدة أيام، قبل استهدافه».

وقال مسؤولون أمنيون لرويترز، إنه «في الساعات التي أعقبت الهجوم، قام المحققون بالتحقيق مع كل العاملين في النوبة الليلية في مطار بغداد، ومراجعة جميع مكالماتهم ورسائلهم النصية، بحثاً عن الجواسيس».

تحرير ـ وسام البازي


التعليقات