لاعبة إيرانية تعلن انشقاقها عن النظام عبر بيان رسمي

أثناء مشاركتها في الأولمبياد/ أرشيفية
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

أعلنت لاعبة الأولمبياد الوحيدة، التي مثلت إيران ونالت ميدالية في الأولمبياد، «كيميا علي زاده»، عن مغادرتها بلادها بشكل دائم، واختيار القارة الأوروبية لتكون وجهة إقامتها.

وكشفت اللاعبة عن مغادرتها عبر تدوينة لها على صفحتها «إنستغرام»، قائلة: «دعوني أبدأ بتحية ووداع وتعزية».

وأوضحت #كيميا_علي_زاده أن سبب انشقاقها: «أنا واحدة من ملايين #النساء المضطهدات في #إيران ممكن كانوا يلعبون بهنّ على مدى سنوات» وفقاً لـ”CNN”.

وقالت اللاعبة عن طريقة تعامل النظام الإيراني معها: «أخذوني إلى أيّ مكان يريدونه، وكتبت أي شيء قالوه، كل جملة أمروني بقولها، رددت، أينما وجدوه مناسبا، استغلوني… لم أكن مهمة بالنسبة لهم، لا أحد منا كان مهما لهم، كنا أدوات…».

من الجدير بالذكر، أن الرياضية الإيرانية تبلغ من العمر 21 عاماً، ونالت الميدالية البرونزية في أولمبياد ريو 2016 برياضة التايكواندو عن وزن 57 كيلوغراما، ولم تكشف في بيانها عن اسم الدولة الأوروبية التي ستستقرّ فيها.

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/fBajO