نهاية مفتي «داعش» المسؤول عن تفجير مسجد وتدمير تاريخ البلاد

مفتي داعش أبو عبد الباري
مفتي داعش أبو عبد الباري
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

أعلنت القوات الأمنية العراقية القبض على مفتي تنظيم «داعش» في #الموصل المعروف باسم «شفاء النعمة» والمكنى بـ «أبو عبد الباري» في عملية نفذتها القوات الخاصة اليوم.

وقالت خلية الإعلام الأمني العراقية إن الرجل كان يعمل إماماً وخطيباً وحرض على الانتماء للتنظيم ومبايعته، ولقن مريديه «الفكر التكفيري المتطرف» خلال نفوذ الجماعة المتشددة في الموصل.

وأضاف المصدر أن المفتي «يعتبر من القياديين في الصف الأول لـ #داعش وهو المسؤول عن إصدار الفتاوى الخاصة بإعدام عدد من العلماء ورجال الدين الذين امتنعوا عن مبايعة التنظيم».

وتابع المصدر ذاته أن القيادي هو «المسؤول عن إصدار فتوى تفجير #جامع_النبي_يونس، وقد تم القبض عليه في #حي_المنصور بالجانب الأيمن من مدينة الموصل».

وأفاد نشطاء عراقيون بأن المفتي كان من أكبر مناصري تدمير آثار وتاريخ الموصل، وكان «أهم شخصية ضمن داعش تصدر فتاوى القتل والاستعباد، لكنه لقي مصيراً منتظراً بعد تنفيذ قوات الأمن غارة على منزل كان يختبئ فيه اليوم غرب الموصل».

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/EjVW9
رصد

رصد

فريق الرصد للحل نت